ما هي فوائد القرنفل العلاجية

التعريف بالقرنفل

يعتبر القرنفل أحد الأعشاب الطبية التي تنتمي إلى الفصيلة الأسلية، ويعرف القرنفل في بعض الدول باسم المسمار، فهو من الأشجار صغيرة الحجم، دائمة الخضرة، مزهرةٌ ذات زهرٍ رُباعي الأجزاء، قزمي اللون، تأخذ الشكل المخروطي، يصل طولها في الغالب إلى 12 متراً أو يزيد، يكثر زراعته في العديد من الدول على مستوى العالم، إلا أن موطن تواجده الأصلي يرجع إلى جزر مولوكا في إندونيسيا، ومناطق الفيليبين، فهو أحد أقدم وأشهر التوابل، حيث يمتاز بمذاقه الحاد، ورائحته العطرية القوية.

ما هي فوائد القرنفل العلاجية

فوائد القرنفل العلاجية

لقد عُرف القرنفل كأكثر التوابل أهميةً في إضافة النكهة للعديد من الأصناف الغذائية، إلا أنَّه ومع تطور العلم تم استخدامه في أهم الوصفات العلاجية والدوائية ليدخل في علاج العديد من الأمراض، وتخدير الكثير من الألام، وتنبع تلك الفوائد من احتواءه على العديد من الفيتامينات والمعادن من الحديد، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والبوناسيوم، والفسفور، والصوديوم. ومن أهم فوائد القرنفل العلاجية ما يلي:

1- محاربة الالتهاب وتقوية المناعة

يساعد زيت القرنفل التي يتواجد في أزهاره بكثرة على التخفيف من بعض الألام والألتهابات التي قد تصيب المفاصل مسبباً ما يعرف بالروماتيزم، ويتم استخدام هذا الزيت في مجال العلاج كالتالي:

  • يحتوي زيت القرنفل على الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد في هذا المجال، وأهمُّها ما يعرف باسم ” الفينولات” التي تعمل على مكافحة الجذور الحرَّة والقضاء عليها، ويتم الحصول على تلك الفوائد العلاجية من خلال دلك العضلات أو المفاصل التي أُصيبت بالالتهاب به.
  • يساهم القرنفل في علاج العديد من أنواع السرطان التي تنشر في الجسم من خلال الجذور الحرَّة، ومن أهمها سرطان الجهاز الهضمي، وسرطان الجلد.
  • أثبتت الأبحاث الحديثة التي أُجريت بصدد بيان فوائد زيت القرنفل أنَّه يساهم في علاج التهابات العين المعدية، إلا أنَّها أكدت على ضرورة تجنُّبه في العلاج دون استشارة طبيب مختص.

2- علاج الإمساك والوقاية منه

يعمل القرنفل من على دعم الجهاز الهضمي من خلال علاج العديد من الحالات المرضية التي قد تصيبه، كما ويساعد في وقايته من بعضها الأخر، ويتم الأستفادة منه في مجال العلاج كالتالي:

  • يحتوي القرنفل على الألياف التي تساهم في تسهيل عملية الهضم للطعام، وعلاج مشكلة الإمساك التي تنتشر في أوساط الكثير من المرضى، ثم يعيد الجسم إلى حالته الطبيعية في التَّبُّرز.
  • يساهم القرنفل في التأثير الإيجابي على عملية الهضم، وذلك من خلال علاج الكثير من مشكلات الهضم مثل الانتفاخ، سوء الهضم.
  • يساهم في الحفاظ على استقرار المعدة، ويعالج الإسهال، والقيء، ويخفف من اضطرابات المعدة، حيث أظهرت بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أنَّ زيت القرنفل زاد من إنتاج المخاط المعوي، الذي يعمل بدوره كحاجز لمنع تآكل بطانة المعدة.

3- علاج ألم الأسنان واللثة وتسكينها

أكثر الفوائد انتشاراً ومعرفة لزهور القرنفل هو مدى مساهمته في علاج ألم الأسنان الشديدة وتسكينها، ومن أجل ذلك نجد هذه الزهرة تدخل في بعض العلاجات، وهنا نبيِّن أهم مجالات الاستفادة منه في هذا الجانب:

  • يعمل زيت القرنفل على تطهير اللثة والأسنان من الميكروبات التي قد تتواجد فيها مسبباً الألم والمشاكل، كما ويعمل على منع تكاثرها في الفم؛ لذلك فهو يدخل في صناعة الكثير من مستحضرات العناية بالفم والأسنان.
  • يحتوي القرنفل على زيت اليوجينول الذي يعمل عمل المخدر، وبذلك فهي يعتبر أحد أكثر النباتات المخففة لألم الأسنان.

4- تقوية المناعة في الجسم

لا يقتصر دور القرنفل على علاج الأمراض، أو التخفيف من ألمها، بل يتعدى ذلك إلى حماية الجسم من الإصابة بها، ويتم ذلك من خلال:

  • يعمل القرنفل على تنقية الدَّمِ من الميكروبات، والبكتيريا التي قد تسبب الأمراض في الجسم، وبذلك فهو يدعم جهاز المناعة ويساهم في تسهيل عمله، زيادة حصانته ضد الأمراض.
  • هذا ويحتوي القرنفل على فيتامين ج الذي يلعب دوراً أساسياً وهام في تقوية جهاز المناعة والحفاظ على استقرار عمله.

5- تقوية العظام ودعمها

يساهم القرنفل على تقوية العضام ودعمها من خلال علاج الأمراض التي قد تصيبها، بل وزيادة صحتها من خلال ما تحتويه من عناصر مفيدة لها، وذلك من خلال العناصر التالية:

  • يحتوي القرنفل على المنغنيز الذي يدخل في تكوين العظام، ويلعب دوراً هاماً ورئيس في الحفاظ عليها، حيث أثبتت الدراسات أن زيادة الكمية المكتسبة منه يساهم في تكثيف العظام.
  • كما ويحتوي القرنفل على كميات مناسبة من الكالسيوم التي تحتاجها العظام من أجل البناء السليم، حيثُ أجريت دراسة بيَّنت أن مستخلص القرنقل يُحسِّن من مؤشرات هشاشة العظام.

الأثار الجانبية لتناول القرنفل

يعتبر القرنفل آمناً عند استخدامه بشكلٍ خارجي كدهان للجلد، كما ويمكن استخدامه في عملية الطهي من أجل الحصول على فوائده العديدة، ورائحته الزكية، إلا أنَّه قد يسبب بعض الآثار الجانبية عند استخدامه بكثرة وعلى مناطق محددة.

  • يؤدي الاستخدام المتكرر لزيت القرنفل في الفم، وعلى اللثة إلى تلف في تلك المناطق، كما وقد ينتج عنه أيضاً التلف في الجلد، والعصب، والأغشية المخاطية، هذا ويسبب استخدام القرنفل الجاف بعض التهيج، وأضراراً تلحق بأنسجة الأسنان.
  • كما ويحذِّر الطب الحديث من استخدام القرنفل بشكل فموي للأطفال، حيث يمكن أن يسبب نوبات تشنُّج، أو تلف في كبده، كما ولا ينصح بتناوله من قِبل النِّساء الحوامل، خصوصاً في فترات الحمل الأخيرة.
  • يحتوي القرنفل على مركَّب الأوجينول الذي يبطِّئ من عملية تخثُّر الدَّم، لذا فلا ينصح بتناوله من قِبل الأشخاص الذين يعانون من نزيف مستمر في الدَّم، كما ويجب على المريض الذي يُقبل على القيام بعملية جراحية التوقف عن تناوله قبل أسبوعين من موعدها للسبب ذاته.

التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

فوائد القرنفل للمرأة الحامل والمرضع وأضراره

فوائد القرنفل للبشرة والأسنان والمرأة الحامل والشعر والمناعة