علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ Hypertension

يتعرض الإنسان إلى زيادة في ضغط الدم بشكلٍ دائم أو مفاجئ Hypertension، مما يسبب أضراراً صحية تستوجب إيجاد علاج مناسب لها، فما هو ضغط الدم الدائم؟ ومتى يمكن أن نصف ضغط الدم الذي يعاني منه المريض بالمفاجئ؟ ماذا نقصد بمرض فرط ضغط الدم؟ وما هو علاج مرض ارتفاع ضغط الدم؟

مما لا شكَّ فيه أن الزيادة المفرطة في ضغط الدم داخل الجسم هي مشكلةٌ خطيرة تستوجب الإسراع في إيجاد العلاج لها، فهي ليست أحد الأعراض الطبيعية التي قد تصيب الإنسان في بعض الأحيان، بل هي حالةٌ مرضية قد تسبب الوفاة، وبعض حالات السكتة الدماغية، إلا أنَّه يجب التأكيد على أن الأفراد في المجتمع لديهم ما يعرف باسم ضغط الدم الطبيعي، وهو ملازمٌ لهم في حياتهم، وما نحن بصدد الحديث عنه هو ضغط الدم المرتفع عن المستويات الطبيعية، والذي يصيب الإنسان خلال حياته أو في فترة مفاجئةٍ نتيجة عواملٍ محددة.

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ Hypertension

متى يعتبر ضغط الدم مرتفع ؟

يتم تحديد ضغط الدم من خلال الكمية التي يضخها القلب، ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين، فكلَّما زادت الكمية التي يقوم القلب بضخِّها، وكانت الشرايين أقلُّ اتساعاً فإن قياس الضغط يكون مرتفعاً، أمَّا إن  تراوح القياس بين 120 / 80 فذلك في الغالب هو المعدل الطبيعي لإنسان لا يعاني من مرض الضغط، وعندها تكون الأوعية الدموية أكثرُ اتساعاً وأقلُّ مقاومةً لما يتم ضخُّه مِن دماء.

عند زيارة الطبيب سيتم قياس ضغط الدم على الأرجح كأحد أهم الإجراءات الروتينية التي يتم إجراؤها، وعندها اطلب من طبيبك الخاص أن يقوم بعمل جدول دوري يتم فيه متابعة معدلات ضغط الدم خلال مراحل عمرك المختلفة وابتدءاً  مِن سنِّ الثامنة عشر، فإن كان عمرك أقلَّ مِن ذلك فيتم الإكتفاء بقياسه مرَّةً كل عام، أمَّا إن زاد العمر عن 40 عاماً فيجب في هذه الحالة تقارب فترات الفحص لتفادي الأعراض التي يمكن أن تنتج عن الإصابة بضغط الدم المزمن أو المفاجئ.

كما ويجب زيادة عدد مرات الفحص لكل شخص تظهر عليه أعراض الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وكذلك الحال بالنَّسبة للأشخاص الذين تم اكتشاف المرض لديهم، فالكبار في السِّن والأطفال سيحظون بقياس دوري لضغط الدم لديهم، حيث تتواجد أجهزة قياس ضغط الدم في جميع المراكز الصحية وبشكلٍ مجاني، فإن كنت ممن لا يجدون الوقت لزيارة الطبيب بشكلٍ دوري، فإنَّه بإمكانك على الأرجح استخدام تلك الأجهزة، فهي في الغالب تقدم معلومات مفيدة عن ضغط دمك، لكنَّها قد تتصف ببعض القصور في جوانبها الدقيقة، لذلك يجب التأكد مِن سلامة الجهاز المستخدم .

يجب قياس ضغط الدم عامَّة من كلا الذراعين، وذلك لتحديد ما إذا كان هناك اختلافات واضحة في مؤشر القياس، ويكون ذلك الأمر مفيداً لتحديد مدى دقَّة الجهاز المستخدم في القياس، والتأكد مِن سلامة الجسم.

أنواع ارتفاع ضغط الدم

هناك نوعان رئيسيان مِن ارتفاع ضغط الدم، وذلك حسب الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به في الغالب .

  1. ضغط الدم الأساسي ( الأولي )

تنتشر الإصابة بهذا النوع مِن الضغط، فهو مما لا يوجد له سبب محدد، إلا أنَّه يتطور مع المريض خلال سنوات المرض، وللوقاية من هذا المرض يجب المداومة على الفحص مِن أجل الكشف السريع عن الإصابة به، واستخدام العلاج المناسب له.

  1. ضغط الدم الثانوي ( المفاجئ)

حيث يصاب بعض الأشخاص بارتفاع ضغط الدم المؤقت، والذي يرجع في جوهر الأمر إلى مرور المريض بعض الحالات النفسية أو المرضية التي ينتج عنها مثل هذه الأعراض، يكون هذا النوع أعلى مِن سابقة من حيث الكمية التي يتم ضخُّها في الجسم، وتتعدد الأعراض التي تؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة المرضية بما في ذلك :

  • الدوار أو الدوخة .
  • الصداع المفاجئ.
  • قلَّة الوضوح في الرؤية.
  • صعوبة التوازن والغثيان.
  • طنين في الأذنين.
  • احمرار الوجه والوجنتين.
  • الإغماء في بعض الحالات.
  • انقطاع النفس أثناء النوم .
  • ثِقل في منطقة الرأس وتحت العينين.
  • تعرُّق شديد وانفتاح الشهية .
  • صعوبة في التحرك والكلام .
  • فقدان إحساس مؤقت بالقدمين واليدين.
  • نزيف الدم من الأنف بسبب تلف الأوعية الدموية .

أسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

  1. العمر

ترتفع نسبة الإصابة بهذا المرض لدى الشخص المعرَّض كلَّما تقدم في السِّن، فينتشر بين الرِّجال بكثرة في سنِّ 64 عاماً، أمَّا النِّساء فترتفع نسبة الإصابة به بعد سنِّ 65 عام، وقد يصابُ به الأطفال دون سن 15 عاماً، وذلك حسب العوامل الأخرى المسببة لمثل هذا المرض.

  1. الوراثة

يعتبر تاريخ العائلة الوراثي أحد أهم المسببات التي قد تؤدي إلى الإصابة بمثل هذا المرض، فيكثر بين الأبناء الذين يملكون آباء أو أجداد قد أُصيبوا به مِن قبل، كما أن وراثة السمنة مِن أصل العائلة يشكل أحد أهم العوامل الخطرة التي قد تؤدي إلى إصابة صاحبها بهذا المرض.

  1. عِرق المصاب

تكثر الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم لدى أصحاب البشرة السوداء مِن أصول إفريقية، وهم في العادةِ يصابون به في أعمارٍ مبكرة، وغيرها مِن الأمراض التي تكثُر في أوساطهم مثل الفشل الكلوي، ومشاكل الدماغ، والقلب.

  1. استخدام الدواء

يستخدم بعض الأشخاص الكثير مِن الأدوية التي قد يعتقدون خطأً بأنَّها لا تسبب لهم الضرر، ويكون ذلك دون الرجوع إلى طبيبٍ مختص، فتؤدي إلى ارتفاع في مستويات ضغط الدم، وذلك مثل الأسبرين، وحبوب منع الحمل.

  1. التدخين

يعتاد الشخص في بعض الأحيان على ممارساتٍ خاطئة تلحق الضرر به، ومنها التدخين، فالسيجارةُ تحتوي على الكثير مِن المواد الكيميائية مثل النيكوتين، والتي تعمل بدورها على تلف الأوعية الدموية، وتلف البطانة في داخلها، كما أن تعاطي المخدرات مثل الكوكايين، والماريجوانا يسبب ذلك.

  1. السمنة

 إن الإفراط في تناول المواد المشبعة بالدهون، والنشويات، تسبب تراكم الدهون في الأوعية، مما يؤدي إلى ضيقها وارتفاع ضغط الدم في داخلها، ، كما ويؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على مستويات مرتفعة من الصوديوم على احتفاظ الجسم بالسوائل وهو ما يرفع ضغط الدم.

إن تناول المشروبات مثل الشاي والقهوة والكحول بشكلٍ مفرط يردي إلى زيادة مفاجئة في ضغط الدم على المدى القصير، كما ويمكن أن تسبب التخمة، والألم، واضطرابات التوازن الهرموني، والحمل إلى ارتفاع ضغط الدم دفعةً واحدة.

  1. عوامل الضغط النفسي

 يقع الإنسان خلال فترات حياته القصيرة في الكثير مِن الظروف التي تسبب له المرض، فتراكم الأفكار اليومية، والاكتئاب مما يجري حولك، يمكن أن يسبب ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، ويمكن التغلب عليه وعلاجه بالاسترخاء، والقيام ببعض الأعمال التي قد تسعدُ صاحبها.

  1. بعض الأمراض المزمنة

قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى التسبب بزيادة مستوى ضغط الدم في الجسم، وذلك مثل الفشل الكلوي، والسكري، وأورام الجلد وتصلبها، وبعض أمراض العمود الفقري، وانقطاع النفس أثناء النوم، ومشاكل الغدة الدرقية، وضيق الشرايين في الجسم، وكما وقد يؤدي تناول حبوب منع الحمل، وبعض حالات تسمم الحمل  إلى التسبب في مثل هذه الأعراض.

ما هي مضاعفات الإصابة بارتفاع ضغط الدم ؟

ينتج عن الإصابة بضغط الدم في بعض الأحيان العديد مِن الأعراض السلبية التي تؤثر على صحَّة المريض، وتتعدد تلك الأعراض مثل :

  • ضعف الأوعية الدموية : إن الضغط الزائد على جُدران الشرايين في منطقة القلب والكلى والناتج عن ارتفاع ضغط الدم فيها قد يُسبب التلف فيها، ويزداد ذلك التلف كلَّما زاد وقت الضغط، مما يؤثر على عملها بشكلٍ سليم، كما وقد يسبب الضغط الشديد على تلك الأوعية إلى تصلُّبِها وزيادة سُمكها، مما يؤثر على القلب، ويُسبب الإصابة بالنوبة القلبية، والسكتة الدماغية، والكثير مِن الأعراض الأخرى.
  • تضخُّم عضلة القلب : قوة ضغط الدم في الأوعية هو نتيجةٌ طبيعية لزيادة كمِّية الدَّم الذي يقوم القلب بدفعه في الأوردة، وذلك بدوره يؤدي إلى إجهاد تلك العضلة فوق القدر اللازم، ومع مرور الزمن على تلك الحالة؛ فإنَّ سُمك جدران غرفة الضخِّ في القلب تزداد، فتصبح غير قادرة على تلبية احتياجات الجسم الأساسية مِن الدَّم اللازم، ممَّا يؤدي إلى فشل القلب.
  • تلف الدماغ : قد تؤدي الشرايين الضَّيِّقة إلى تقليل كمية الدَّم الواصلة إلى الدماغ، مما يؤدي إلى الإصابة بالخَرَف، والسكتة الدماغية، وبعض مشاكل الاستيعاب، فيحدُّ مِن القدرة على التَّعلُّم، والتَّفكير.
  • الموت المفاجئ : ارتفاع مستويات ضغط الدم في الأوعية الدموية الضَّيِّقة في الأساس تؤدي إلى تمزُّقها، مما قد يسبب الوفاة.

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

يتم تحديد علاج ضغط الدم التي يصاب به المريض بشكلٍ مفاجئ بناءً على تشخيص سبب الإصابة، ومن طرق العلاج :

  1. استخدام بعض الحقن الوريدية في حالات الطوارئ، حيث يتم نقل المواد الغذائية، والمركبات العلاجية عن طريق الوريد مباشرة.
  2. في الحالات الحرجة التي ينتج فيها أعراض لضغط الدم مثل تلف الكلف، والأورام فإنَّه مِن الضروري في هذه الحالة التدخل الجراحي، وكذلك الحال إن كان ضغط الدم المرتفع ناتجاً وجود بعض الأمراض.
  3. تجنب مسببات المرض، يتم ذلك بإتباع نظام غذائي مناسب، والابتعاد عن التدخين، وتعاطي الكحول، مع الحصول على المزيد مِن التمرينات الرياضية التي تساعد الجسم في توسيع الشرايين، وتسهيل حركة الدَّم.
  4. استخدام بعض الأدوية التي توصف بشكلٍ طبِّي مِن أجل تجنب الإصابة بأعراض ارتفاع ضغط الدم، وذلك مثل مدرَّات البول، ومثبِّطات إنزيم الأنجيوتنسين، وحاصرات بيتا وألفا.

بعض الأعشاب التي تخفف من ضغط الدم

بيَّن الخبراء في مجال متابعة وعلاج القلب بأنَّ علاج ارتفاع ضغط الدم في الجسم من الممكن أن يتم مِن خلال إجراء بعض التغييرات على سلوكيات الحياة، ونظام الغذاء، إلا أن هذا لا يُعفي المريض مِن اللجوء إلى العلاج الطبي في حالة وجود بعض المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن الإصابة به، ومما يمكن الاستفادة منه في إحداث ذلك التغيير هو إدخال بعض الأعشاب الطبيعية إلى حياتنا اليومية.

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ Hypertension

حتى الأن لم يجزم الخبراء بوجود عشبة بعينها يمكن أن تخلِّصنا مِن مشاكل ارتفاع ضغط الدم في الجسم، بل إن هناك بعض الأعشاب التي تسبب بعض الأعراض الجانبية إن تمَّ تناولها بشكلٍ يزيد عن الحاجة، إلا أن هناك الكثير مِن الأعشاب التي تُأخذ بعد وصفةٍ طبِّيَّة يمكن أن تكون مفيدةً في التحكم في ضغط الدم ومنع ارتفاعه، ومن تلك الأعشاب:

  • الريحان

الريحان مِن أكثر الأعشاب التي تستخدم لإعطاء الطعام نكهةً لذيذة، ورائحةً عطريةً فوَّاحة، إلا أنَّه ممَّا قد يخفى على البعض دور هذه العشبة في خفض معدلات ضغط الدم داخل الجسم، وذلك مِن خلال احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ مِن مركَّبات الأيوجينول الذي يساهم بدوره على منع تصلب الشرايين، وتوسيعها، وهذا يؤدي إلى سلالة ضخَّ الدم في داخلها، ممَّا يقي مِن الإصابة بهذا المرض.

إن الحصول على بعض الأوراق مِن عشبة الريحان ليتم إضافتها على أصناف الغذاء ليس بالأمر المكلف، بل يمكن أن يتم زراعته في وعاءٍ صغير لا يأخذ أيَّ حيِّزٍ في نافذة المطبخ، بل إن فعل ذلك يوفِّر رائحة زكية، وشكلاً جميلاً إلى المكان.

  • بذور الكتان

تعمل بذور الكتان إلى منع تصلب الشرايين، وذلك من خلال احتوائها على مضادات الأكسدة أوميجا 3 ، حيث تعمل تلك المركبات على خفض نسبة الكولسترول الضَّار في جسم الإنسان، ومنع تراكم الدهون الثلاثية في داخلها، والتي هي أحد أهم أسباب انسداد الشرايين.

يمكن إضافة بذور الكتان إلى الأطعمة السائلة أو المشروبات، وذلك عن طريق خلطها مع العصائر، والحساء، وبعض المنتجات المخبوزة.

  • الثوم الطازج

تساهم حبوب الثوم – بالإضافة إلى مذاقها المفضَّل لدى البعض – إلى زيادة استرخاء الأوعية الدموية في القلب والجسم، وذلك مِن خلال احتوائها مركبات أكسيد النيتريك، فيؤدي ذلك إلى سهولة تحرَّك الدم داخلها، ومنع ارتفاع ضغط الدم.

  • الحبهان المطحون

الهيل أو ما يعرف بالحبهان، هو أحد الحبوب التي تضاف إلى الطعام والشراب لتضفي له رائحةً زكية، وتشتهر مناطق الشرق الأوسط بكثرة استخدامهم له، وقد بيَّنت دراسةٌ أجريت على مرضى ارتفاع ضغط الدم تجاوبهم السريع في الاستفادة مِن هذه العشبة في توسيع الشرايين، والحفاظ على القلب.

يمكن إضافة الهيل إلى مشروب القهوة المتعارف عليه، وبعض أنواع الطعام مِن الحساء الساخن، والأطباق الأخرى.

 

 


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

اسباب وعلاج فقر الدم

أسباب وعلاج فقر الدم للحامل والمرضع

أمراض المثانة

علاج التهاب وقرحة وحصى المثانة ودم البول والتبول اللاإرادي