تفسير حلم رؤية التشهد نطق الشهادتين في المنام لابن سيرين



تفسير حلم رؤية التشهد نطق الشهادتين في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية التشهد نطق الشهادتين في المنام

رؤية التشهد في المنام تحمل الكثير من معاني العز والفخار لصاحبها، ونعني به قول الشهادتين أو سماع نطقها بلفظ أشهد أنَّ لا إله إلا الله وأشهد أنَّ محمداً رسول الله، ويحدث ذلك في أثناء ممارسات الإنسان لحياته الطبيعية أو في صلاته، وهذا ما يحتمل أن يراه النائم في حلمه سائلاً نفسه عن المعاني المحتملة الكامنة ورائه، وهنا نبين أهم ما ورد من تفسير لمثل هذه الأحداث من خلال ذكر ما تحمله من وجوه الخير والشر كما وردت لدى الإمام المفسر محمد ابن سيرين رحمه الله تعالى.



جاء في تفسير حلم التشهد داخل الصلاة بشكلٍ خاص

التشهد أحد أركان الصلاة الضرورية والتي لا تصح أو تكتمل إلا بها، فمن نطق الشهادتين في صلاته وأثناء حُلمه نال مبتغاه وحقق أهدافه، وأسماها رضى الله عز وجل عنه، وقد يُفرج عنه همه ويقضى عنه دَيْنُه، ويرفع عنه سقمه، ويدل ذلك أيضاً على قوة العقيدة واتباع الدعاء إلى الله عز وجل لرفع الحاجات فتتحقق ويبلغ مراده فيها.

أمَّا من رأى أنَّه قد قال أشهد أنَّ لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله ثم أنهى صلاته عليها فهو دليل قبول عمله وربما ختم له ذلك كله بالشهادة، فإن كبر الله تعالى رُزق بالغلبة على أعدائه، ومن حمد الله تعالى نال الهدى في دينه، ورزق بالولد إن كان يتمناه، فإن شكر الله نال النعمة وزيادة عليها.

أمَّا من رأى أنَّه قد نطق الشهادتين في غير الصلاة وكان كافراً دخل الإسلام، فإن كان مسلماً دلت رؤيته على قبول الأعمال، والتشهد لمن كان تاجراً دليل الزيادة في الرزق والمال، وهي بداية خير ونهاية توفيق، فإن كانت في صلاة قُبلت، وإن كانت في عملٍ سهُل أمر إنجازه، وإن كانت بداية علمٍ نيل وحسُن، ونطقها دخول في الإسلام وتكفير الذنوب، والكفر بها خروج منه وكفر.

أمَّا من رأى أنَّه قد قرأ التحيات الطيبات كاملةً في صلاته دلَّت رؤيته على وجود ولي أمرٍ في مكان رؤيته لا يصلح النكاح إلا بوجوده، أ ولربما هو شاهدٌ على شرط قيام الاتفاق والتعاقد بين عددٍ كبير من الشركاء، وربما دلَّت التحيات على ردِّ المال المستلف بأفضل مما كان عليه.

الأصل في رؤية الصلاة وأركانها أنَّها محمودةٌ دينياً ودنيوياً فهي أداء رسالة وإدراك غاية أو نيل أمانةٍ والوفاء بها، وربما دلَّت على أداء الفرائض والواجبات، فالسجود تسليم بأمر الله وأمَّا الركوع فهو الإقبال على العبادة والتشهد نهاية خير وبركة إن قرأها كاملة، فإن نسيها فإنَّه ممن يتخلف عن بعض العبادات التي قد لا تكون فرضاً عليه، ويدل التشهد أيضاً على نيل العلم لمن كان يطلبه.

جاء في تفسير حلم التشهد  خارج الصلاة بشكلٍ عام

تشتمل الصلاة بشكلٍ عام على الكثير من الفروض التي يجب القيام بها لكي يتم قبولها وتتحقق صحتها، ومنها التشهد الذي لا يشترط لقوله أن يكون في الصلاة فقط، فمن تشهد ظناً منه أنَّه أوشك على الموت، دلت رؤيته على الإيمان القوي الكامن في قلبه والخوف من الله عز وجل، أمَّا إن كان تشهده لتجديد نية أو بداية عبادة فله البركة فيما نوى، والتشهد عند الوضوء دليل قبول أعمال صاحبها.

أمَّا من تشهد في صلاته ثم أنهاها بالتسليم دلَّت رؤيته على قُرب خروجه من همومٍ يكابدها دهراً طويلاً، فإن سلَّم على جهة اليمين دون اليسار صلُح بعض أمره، فإن كان التسليم على الجهةِ الأخرى فإنَّه يبحث في أمرٍ ويلتبس عليه بعض تفاصيلها.

أمَّا السجود في الصلاة فهو دليل الظفر بالأعداء والذنوب والأمن من الخوف، ذلك إن كان يسجدها لله، فإن سجدها لغيره خاب وخسر، ومن تشهد في أوسط الصلاة ثم أكمل نال الخير في أوسط أشكاله.

يشير التشهد خارج أوقات الصلاة على أمورٍ عديدة بحسب اختلاف التفاصيل، فمن قالها خائفاً من أمرٍ كالموت أمن مما يحاذره، فإن كانت بينة التوفيق ناله، فما بدأ بالذكر انتهى بالشكر، أمَّا إن سمع أحداً يقولها وكان في محنةٍ او داء نال مراده بالتعافي والشفاء، ويدل قولها أو سماعها أيضاً على معنى الإيمان القوي والعقيدة الربانية، فمن قالها مسلماً أو كافراً يقظاً أو حالماً فقد اهتدى سُبل الرشاد.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

رؤية الاستعاذة والبسملة

تفسير حلم رؤية الاستعاذة البسملة في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية الجبة إلباس جبة في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية الجبة إلباس جبة في المنام لابن سيرين