تفسير حلم رؤية اسحاق ويعقوب عليهم السلام في المنام



مقدمة

وقد يرى النائم في حلمه العديد من الأنبياء بشكلٍ، فيتعرف إليهم ويعرفهم، كأن يرى سيدنا إبراهيم عليه السلام أو أحد ولديه إسحاق أو يعقوب، كما وقد لا يتعرف عليهم بأسمائهم، فيتساءل عن التأويل الوارد لرؤية الأنبياء، وهنا نورد أهم ما جاء من تفسيرات لرؤية إسحاق ويعقوب عليهم السلام في المنام.

رؤية اسحاق ويعقوب

تأويل رؤية يعقوب عليه السلام في المنام



ورؤية الأنبياء خيرٌ بوجه العموم، وهي رؤية حق، فمن رأى النبي يعقوب عليه السلام رزق الخير الكثير من القوة والأزواج والأموال وغيرها من النعم الظاهرة والباطنة، كما وقد تدل على سعة رزقه من الأولاد الظاهرين في الأرض، فيناله الهم والنّصب من أحدهم ثم يفرج الله همه وينهي كربه ويفرح لما هو فيه .

وقيل: رؤية يعقوب في المنام دليل على خيرية الرائي، فهو رجل مطيع لله متقرب إليه بالعبادة والتصدق على المساكين والجهاد في سبيل الله بالمال والولد، وقد يناله همٌ في نفسه بحزن إخوته له ، وقد تدل رؤيته النيل بعد الفقد، فإن رآه المبصر فقد البصر ثم رُدّ إليه، وإن رآه من له ولدٌ غائب، رد إليه سالماً بلا أذى، وكذلك إن كان الولدُ ضالاً ظالماً لنفسه، كما وقد تدل رؤيته على الإصابة بالأمراض والأحزان بفقدان الأهل أو العزيز من الولد .

وقال ابن سيرين أن رؤية النبي يعقوب عليه السلام دليل على بعض الأعداء لصاحب الرؤية فيمكرون له في ماله وولده، كما وتدل على ضعف البصر وشفاءه وفقدان الأحبة والاجتماع بهم، وتحول الأمور لليسر بعد العسر، وللغنى بعد الفقر، كما وتدل على المال الكثير والنيل الجزيل والأسفار والعلو في الأسعار ووجود ما كان ضائعاً وملاقاة المفقود وحسن العاقبة في المال والأهل والولد .

وإن رأت الأم المنجب أو التي لها ولدٌ يعقوب عليه السلام في منامها، خِيف على ولدها من الوقوع في الشدائد من الحبس أو السجن أو تلفيقه التهم التي هو بريء منها، ورؤية اليعقوب للحامل هو دليل ولادة رجلٍ ذو بأس وصاحب حرب، وهو كذلك للرجل ذو المرأة الحبلى .

تأويل رؤية اسحاق عليه السلام في المنام

وتأتي رؤية إسحاق عليه السلام لتدل على الهم والنكد التي سوف تصيب صاحب الرؤية، إلا أن يكون أبٌ لابن عاصي له أو عاقٌ لأوامره، فتأتي لتدل على رجوع الولد لبرِ أبيه وأمُه، كما وقد تدل رؤيته على السلام على الأمن من الخوف، أو البشارة بالخير، فقيل: من رأى إسحاق عليه السلام ناله الهم الكدر وضيق العيش، فإن صبر واحتسب فك الله كربه وأبدله بعد ضيقه فرجاً وسعاً من الرزق والمال ونال عزاً .

وقيل: رؤية اسحاق عليه السلام على صورته الجميلة أو الموصوفة فيها، دليل على نيل العز والشرف، فيرزق بالأولاد وتكثر من ذريته الملوك والأمراء وأصحاب العز والشرف، فإن رآه متغير الحال ذهب بصره وفقد حبيبتيه، كما وقد تدل رؤيته على تغير الحال وتحسن المعاش.

وتأتي رؤية اسحاق عليه السلام للدلالة على الخروج من الهمّ إلى الفرج والفرح ، ومن معصية الله إلى طاعته وساحات رضاه، ومن العقوق إلى البرِ، ومن القطيعة إلى الصلة والتزاور، فإن رأى النائم أنّه تحول إلى شكل سيدنا إسحاق عليه السلام فلبس ملابسه أو ثوبه، فإنّه يقترب من موته ثم ينجو بإرادة ربِّه .

تأويل رؤية إبراهيم عليه السلام في المنام

وقد بيّن الإمام ابن سيرين أن رؤية سيدنا إبراهيم في المنام لها العديد من الدلالات، فهو دليل الخير والبركة في الرؤية والعبادة والطاعة والرزق من الأموال والذرية الصالحة والاهتمام بالمساجد والكنائس والأبنية الشريفة، كما وتدل على الإيثار ومحبة الخير للناس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والرفعة وعلو الشأن ونيل العلم وطاعة الله وهجران الأقارب لذلك .

كما وتدل رؤية إبراهيم عليه السلام على الأب الحنون المشفق على أبنائه، فهو أول من سمانا مسلمين، كما وتدل رؤيته عليه السلام على الوقوع في الهم والشدائد صم النجاة منها، وقد يناله ذاك الهم من السعي في الإصلاح بين المتخاصمين أو لما لا يستطيع تحقيقه من رجاءِ الخير للناس .

ومن رأى إبراهيم عليه السلام وكان عالماً بالتفسير أو التنجيم ، دلت رؤيته على خطأٍ يقع في تأويله وعلمه، وربما كان من أهل التشريع والتحكيم، وقد تأتي للدلالة خيرية الرائي وصلاح عقيدته وذاته وهجرانه لأهل السوء من أجل الله، فإن رأى النائم أن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد لمس شيئاً من جسده، دلّ ذلك على محبته لله تعالى، أو محبته للناس لوجه الله تعالى، فإن أمسك سيدنا إبراهيم عضواً مريضاُ للرائي فكان يشكو به في يقظته، عافاه الله تعالى وبرء من تلك العلة .

وتدل رؤيته عليه السلام أيضاً على الحج وأدائه فرائضه، وهي للمرأة دليل وقوع الخصام والنزاع بيها وبين زوجها لنكدها من أحد أولاده، كما وقد تدل على بعض الشدّة التي تخاف أن تقع بأحد أولادها ثم ينجو منها، وهو دليل طلاق أحد الأولاد لزوجته.

ومن رأى في منامه أنّه تحول إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام، دلّ ذلك على إصابته بالبلاء من أحد الأعداء لكنه يظفر بالنصر عليهم أخيراً، وربما نال ولايةً وملكاً عظيماً فكان عادلاً، وقيل: رؤية إبراهيم عليه السلام دليل الظفر بالأعداء والنصر عليهم، أو نال زوجةً صالحةً، أو جاءه الكرب والهم من السلطان، ومن رأى أن سيدنا إبراهيم يدعوه إليه فأجابه في دعوته مسرعاً إليه، دلّت رؤيته على علو منزلته ونيله العز والشرف، فإن لم يجبه فعبس عليه السلام في وجهه أو توعده، فهو متخلف عن الحج أو أحد الفرائض برغم قدرته على أدائها .




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

رؤية آدم

تفسير حلم رؤية آدم عليه السلام في المنام ابن سيرين

رؤية إبراهيم

تفسير حلم رؤية إبراهيم في المنام ابن سيرين