تفسير حلم السحاب وتأويل رؤيا السحاب في المنام لابن سيرين



نقدِّم تفسير حلم السحاب وتأويل رؤيا السحاب في المنام عند ابن سيرين، السحاب يتواجد في جوِّ السماء ويتكون نتيجة تكاثف بخار الماء، وعندما يصل السحاب إلى حدِّ الاكتفاء ولا يستطيع حمل ما فيه من قطرات الماء يعمل على إسقاطها على الأرض بشكلِ حباتٍ من المطر، وبذلك نجد السحاب العمودي، والسحاب الركامي، وغيره من أنواع السحاب في السماء، كما ونرى السحاب الأسود، والسحاب الأبيض.

داخل هذا المقال سوف نتناول معاني رؤيا السحاب وتفسير حلم السحاب في رؤية ابن سيرين، وذلك بأن نذْكُرَ أوجه الخير، ودلالات الشر، كما وردت داخل كتاب منتخب الكلام في تفسير الأحلام، وكتاب تفسير الأحلام الكبير.

خير تفسير وتأويل حلم رؤيا السحاب في المنام

تفسير حلم السحاب في المنام ابن سيرين

السحاب في المنام يدلُّ على الإسلام الذي هو حياةُ الخلق والنَّاس في هذه الدُّنيا والآخرة، وفي اتباعهم له نجاتهم وسعادتهم، وهو سبب رحمه الله عز وجل لعبادهِ ومخلوقاته؛ لأنَّها تحمل الماء الذي فيه حياةُ النّاس وبقائهم، وربَّما دلَّت السحابة على نيلِ العلم، والفقه، والحِكمة، والبيان؛ لما فيها من حكمةٍ لطيفةٍ في جريانها وهي تحمل وقراً وحملاً ثقيلاً في الهواء، ولِما ينعصر منها مِن ماء. وربَّما دلَّت السحاب الثقال على العساكر والرِّفاق؛ لأنَّ في حملها الماء دلالةٌ على الخَلْق الذين خُلقوا من الماء.

السحاب قد يشير من ناحيةٍ أخرى إلى الحيوانات مِن الإبل القادمة لنموِّهم بالماء والطَّعام، والكَتَّان؛ لما قيل: إنَّها تدلُّ على السَّحاب؛ لقوله تعالى {أَفَلَا يَنْظُرُوْنَ إِلى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَت} [الغاشية: 17].



وربَّما دلّت على السُّفن الجارية في الماء من غيرِ أن تحتاج إلى الأرض في ذلك، ولا سماء حاملةً جاريةً بالرِّياح، وقد تشير السحاب الملبَّدةِ بالسماء إلى النساء الحوامل؛ لأنَّ كلتاهما تحمل الماء، وتجنُّه في بطونها، إلا أن يأذن لها ربُّها بأن تخرجه وتقذفه، وربَّما دلَّت السحاب على المطر نفسه؛ لأنَّه منها، وبسببها.

من رأى سحاباً في بيته، أو رأى السحاب قد نزل عليه في مرقده، وكان كافراً؛ فإنَّه يُسلم، وإن كان مؤمناً لله مسلماً له فإنَّه ينال عِلماً وحكماً، وربَّما دلَّت الرؤيا على حَمْلِ الزّوجة إن كان صاحب الرؤيا قد شاء ذلك، وربَّما عادت إليه إبله وسفينته وأملاكه التي تجري في البحر أو البرِّ إن كان له شيءٌ من ذلك.

من رأى نفسه راكباً فوق السحاب، أو رآها جاريةً؛ فإنَّه سوف يتزوج من امرأةٍ صالحة؛ ذلك إن كان أعزباً، ورَّبما سافر في عملٍ، أو حج؛ إن كان يأمُلُ ذلك، وإلَّا شُهِر بالعِلم، والحكمة؛ إن كان لذلك طالباً، أو قدم في رفقةٍ من عسكرٍ، أو سريّة؛ إن كان لذلك أهلاً، وإلا رفعة السُّلطان منزلةً شريفةً.

السحاب إن كان متوالياً، قادمةً جائيةً، وكان النَّاس ينتظرون مياهُها، وكانت تلك السحابة في السَّماء، وهي من سُحُبِ الماء، وليس فيها شيءٌ من دلائل العذاب، فإنَّ ما توقَّعه النَّاس وانتظروه فهو قادمٌ إليهم في تلك الناحية، فهو خيرٌ في مطرٍ، أو ما يدلُّ عليه المطر الخفيف النافع من بركةٍ، ومالٍ، وعمل، وربَّما هي قوافل خيرٍ تصل إلى تلك البلاد، تُنعش أهلها بالمال والبضائع.

تفسير حلم رؤية هبوب الرياح في المنام ابن سيرين

السحاب الخفيف المحمَّلِ بالماء هو سُلطانٌ شفيق، ومَلِكٌ جسيم، فمن خالط السحاب فإنَّه يرافق رجلاً من هؤلاء، ومن أكل السحاب فإنَّه ينتفع من رجلٍ بمالٍ حلالٍ، أو حكمةٍ، وإن جمعه نال حكمةً من رجلٍ مثله، فإن ملكه نال حكمةً ومُلكاً. فإن رأى أنَّ سلاحه من سحابٍ فإنَّه رجلٌ كثير الحج أو محجاج.

من رأى أنَّه ينبي داراً فوق السحاب دلَّت رؤيته على أنَّه سوف ينال منزلاً رفيعةً في دينا شريفةً يُرزق بظلّها بالمال، والحكمة، والرِّفعة، وإن بنى قصراً على السحاب فإنَّه يتجنب الذُّنوب في حياته بحكمته ويستفيد منها، وينال من الخيرات الشيء الكثير، ومن رأى في يده سحاباً يُمطر مطراً فإنَّه ينال حكمة، ويجري على يديه أمرٌ فيه خيرٌ وبركة، فإن رأى السحابة في يده قد تحولت إلى سحابةٍ كبيرةٍ تُمطر على النَّاس، فإنَّه ينال مالاً، وينال النَّاسُ منه نفعاً وخيراً كثيراً بإذن الله.

ومن رأى سحاباً نزل من السماء وأمطر مطراً عاماً فإن إمام المكان ينفذ إلى ذلك الموضع وينشر فيه العدل، سواءٌ كان السحاب أبيض، أم أسودَ، ومن رأى سحاباً قد ارتفع من الأرض إلى السماء حتى أظلَّها بالكامل فإنَّ ذلك يشير إلى الخير والبركة، وإن كان الرائي يريد سفراً كان له ما أراد وتمَّ، ورجع من سفره سالماً.

من رأى أنّه خالط السحاب ولم يحمل منه شيئاً فإنَّه يخالط العلماء، ولا يستعمل من عِلمهم شيئاً، ومن ركب السحاب ارتفع أمره، وعلا بحكمته، ومن رأى أنَّ ولده من سحاب فإنَّ دنياه من حكمة، وإن رأى أنَّ الدًّنيا من سحاب فإنَّ جده وسعيه في حكمة، فإن كان السحاب أسود فإنّه حكمةٌ وسُدد، ومن رأى أنَّ سحابة ارتفعت فأمطرت ذهباً عليه فإنَّه يتعلم من رجلٍ حكيمٍ أدباً من أمر الدُّنيا.

شر تفسير وتأويل حلم رؤيا السحاب في المنام

تأويل رؤيا السحاب في المنام ابن سيرين

يشير السحاب إلى عوارض السُّلطان، وعذابه، وأوامره، ومن رأى السحاب وكانت سوداء، أو كان معها ما يدلُّ على وقوع العذاب من الصَّواعق، والظُلمة الحالكة، والحجارة؛ قياساً على ما تزل بأهل الظُّلَّة حين حسبوها عارضاً ممطرهم، فأتتهم بالعذاب، وبمثل ذلك أيضاً ترتفع على أهل النَّار.

ومن رأى السحاب الذي تحمل الماء قد سقطت بالأرض، أو نزلت فوق البيوت، أو في فدادين الزراعة، أو على الشّجر والنَّبات؛ فهي سيولٌ، وأمطارٌ مدمِّرة، أو جرادٌ، أو قطا، أو عصفورٌ يدمِّر الزرع، وإن كان فيها ما يدلُّ على وقوع المكروهِ، أو الهمِّ، كرياح السَّموم، والرِّياح الشديدة، والنَّار، والحَجَر، والحيَّات، والعقارب؛ فإنَّها غارةٌ من عدوٍ تقصدهم، وتوقع فيهم العقاب، وربَّما تدخل عليهم قافلةٌ لتنعي أحد الأموات ممن ماتوا في سفرهم، أو هي مغرمٌ وخَرَاجٌ يفرضه السلطان عليهم.

من رأى السحاب الثقيل يسقط فوق البيوت أو فوق الأراضي الزراعية؛ دلَّ ذلك على جرادٍ ودبى يضرُّ بالنبات والمعاش بعد أن يتنزل فيه، وربَّما هي مذاهبٌ وبدعٌ تنتشر بين أظهرهم، ويعلنُ بها على رؤوسهم.

السحاب الذي لا مطر فيه يُنسب إلى السلاطين والملوك، فإن كان ممن ينسب إلى الولاية؛ فإنَّه والٍ لا ينصف ولا يعدل، وإن نُسب إلى التجارة فإنَّه لا يفي بما يتبع، ولا بما يضمن، وإن نُسب إلى عالمٍ فإنَّه يبخل بعلمه، وإن كان صانعاً؛ فإنَّه متقن الصناعة حكيمٌ، والنَّاس محتاجون إليه ولا يقدِّم لهم ما يشاؤون.

والسحاب سلاطين لهم يدٌ على النَّاس، ولا يكو للناس عليهم يد، وإن ارتفع السحاب وفيه رعدٌ أو برق فإنَّ ذلك دليلٌ على خروج سلطانٍ مهيبٍ، يهدِّدُ الحقَّ، وأمَّا السحاب الأحمر، فهو كربٌ، وفتنةٌ، ومرضٌ. وإن كان مع السحاب هولٌ فإنَّ صاحب الرؤيا ينال هولاً من رجلٍ حكيمٍ قوي لا يخشى المحن.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

تفسير حلم السحاب وتأويل رؤية السحاب الأسود والأبيض

تفسير حلم السحاب في المنام وتأويل رؤية السحاب الأسود والأبيض

تفسير حلم رؤية بلوغ السحاب والوصول إليه في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية بلوغ السحاب والوصول إليه في المنام لابن سيرين