ما هي مبادئ المحاسبة GAAP

مبادئ المحاسبة المتعارف عليها والمقبولة قبولاً عامَّاً GAAP تواجه الكثير مِن الاختلافات في طريقة تطبيقها مِن قِبل المحاسبين، لا سيما أن هذه المبادئ هي إطارٌ عام يعتمد عليه المحاسبين في ممارسة مهنة المحاسبة والتدقيق، ويجب التنويه إلى أن هذه المبادئ ليست قوانين رياضية ثابتةٌ، بل هي مرنةٌ يُمكن إعادة النظر بها وتطويرها لكي تتماشى مع التطورات المستمرة في عالم الأعمال والتجارة كمَّاً ونوعاً وتعقيداً يوماً بعد يوم.

ما هي مبادئ المحاسبة GAAP

علم المحاسبة

يُعرَّف علم المحاسبة على أنَّه ذلك العلم الذي يشمل على مجموعةٍ من القواعد والمبادئ والأسس والنظريات التي تُستخدم في تحليل وتسجيل وتبويب وتصنيف العمليات المالية والمحاسبية مِن واقع مستندات مؤيِّدة لها وذلك بهدف التعرف في نهاية الفترة المالية على نتيجة أعمال المشروع من ربحٍ أو خسارة ومعرفة مركزها المالي واستخدام تلك المعلومات مِن قبل الإدارة والمُلَّاك والمستثمرين وأصحاب صنع القرار داخل وخارج المنشأة لتقييم وضعية المنشأة، والارتقاء بها اقتصادياً ومالياً، بالإضافة إلى تحديد الالتزامات الواجبة عليها تجاه القوانين الضريبية الحكومية، والأطراف الدائنة لها.

مِن خلال التعريف الشامل الذي ذكرناه يتبيَّن أن المحاسبة كغيرها مِن العلوم الأخرى تُبنى على مجموعةٍ مِن المبادئ، والفروض، والسياسات التي يستخدمها المختصين في هذا المحال مِن أجل ممارسة عملهم بمهنية عالية.

ما هي مبادئ المحاسبة GAAP

تشكِّل الفروض والمبادئ المحاسبية الإطار العام الذي يحكم عمل المحاسب في السيطرة على عمليات المنشأة الداخلية، وتسجيلها، وتحليل ما ورد فيها، وهي على الشكل الآتي :

  • مقابلة الإيرادات بالمصروفات Matching : نشأة هذا المبدأ ليتناسب مع فرض تقسيم عمر المشروع إلى فترات مالية دورية متساوية، حيث يقوم على تحديد أرباح أو خسائر المشروع  ( صافي الدَّخل) لفترة زمنية محددة غالباً ما تكون سنة مالية، ويتم ذلك مِن خلال مقارنة المصاريف التي  تكبدها المشروع مع الإيرادات التي تولدت عن تلك المصاريف خلال نفس الفترة، أي نقوم بطرح المصاريف الكلية من الإيرادات الإجمالية التي دخلت إلى المنشأة، وهنا تثار العديد من التساؤلات الهامَّة منها : متى يعتبر الإيراد متحققاً؟ أي المصاريف نتج عنها هذا الإيراد؟ وجديرٌ بالذكر أنَّه يتوجب عند تطبيق مبدأ مقابلة الإيراد التمييز بين أساسين يستخدمان للوصول إلى نتائج أعمال المشروع
  1. الأساس النقدي  Cash Basic : يعتمد هذا الأساس أن المبالغ التي يتم تحصيلها نقداً هي الإيرادات التي يجب أن يتم الاعتراف بها ومقابلتها مع المصاريف التي دفعت أيضاً ، وكلُّ إيراد لم يحصَّل نقداً فهو غير متحقق ، وكل مصروف لم يدفع فهو لم يوجد، بغضِّ النظر عن فترته المالية.
  2. أساس الاستحقاق Accrual : الإيراد حسب هذا الأساس هي المتحققة خلال الفترة المالية سواءٌ قُبضت أم لم تقبضت، وهي كذلك في المصاريف سواءٌ دفعت أم لم تدفع .
  • الموضوعية Objectivity : نتيجةً لأهمية المعلومات التي تقدِّمها المحاسبية لمتخذي القرارات الاقتصادية، فلا بد لها مِن أن تكون على درجةٍ عالية مِن الموثوقية، ويتم ذلك مِن خلال تقديم معلومات مبنية على أسسٍ موضوعية، وأدلَّةٍ خاليةٍ من الأهواء الشخصية، والأحكام الفردية، بحيث يتم الوصول إلى نفس النتائج فيما لو قام محاسبٌ آخر بإعادةِ عملية القياس لها، إلا أن هذا لا ينفي وجود بعض الحالات التي تستدعي من المحاسب استعمال أحكام وتقديرات شخصية في حالة عدم وجود ألة ووسائل إثبات موضوعية.
  • الثبات Consistency : تتعدد الطرق التي يُمكن أن يستخدمها المحاسب في القيام بعمله، ونظراً لتأثُّر نتيجة أعمال المشروع بتغير المبادئ والمفاهيم المحاسبية المختلفة، فإنَّ إجراء تغيير من فترى لأخرى يجعل المعلومات المالية مضللة، الأمر الذي يستدعي استمرار المشروع بتطبيق المفاهيم والإجراءات المحاسبية المتَّبعة لعدَّة فترات مالية متتالية، ونؤكد هنا أن هذا الثبات نسبي ولا جامد، ففي بعض الحالات يتوجب على المحاسب تجاوز هذه المبادئ إن كان البقاء عليها يعطي نتائج مضللة، أو كان التغيير يظهر وضع المشروع بشكلٍ أكثر صحَّة، يساهم الثبات في تسهيل عملية المقارنة من فترة لأخرى، والوصول إلى نتائج دقيقة حول التغيرات في بنود القوائم المالية.
  • الأهمية النسبية  materiality : وفقاً لهذا المبدئ ، يتم إعطاء أهمية نسبية للبيانات المالية الأكثر تأثيراً في اتخاذ القرار، إلا أن عملية تحديد الأهمية النسبية يشوبها بعض الصعوبات؛ نظراً لاعتمادها على الخبرة الطويلة في الممارسات المحاسبية، وعموماً فإن الأهمية النسبية تعتبر أمر نسبي يخضع للتقدير الشخصي، فما يعتبر مهمَّاً في مشروع ما قد لا يكون بنفس الدرجة من الأهمية في مشروع آخر.
  • الإفصاح Disclosure : لا يُمكن أن تحتوي القوائم المالي على جميع البيانات المالية والاقتصادية اللازمة لإظهار الصورة الحقيقية لهذه القوائم ولوضعية المشروع؛ لهذا يتم تعزيزها بمرفقات يتم من خلالها إعطاء معلومات أكثر وضوحاً وتفصيلاً، ويتطلب هذا المبدأ أن يقوم المحاسب بالإفصاح عن كافَّة الأحداث المالية الخاصَّة بالمشروع خلال الفترة المالية.
  • الحيطة والحذر Conservatism : يعرف هذا المبدأ أيضاً باسم التحفظ، ويعتمد على ضرورة أخد الخسائر المتوقعة بالحسبان قبل وقوعها، وتجاهل الأرباح المتوقعة إلى حين تحققها الفعلي.
  • مبدأ القابلية للمقارنة Comparability : وهو أن تكون المعلومات المحاسبية الواردة في القوائم المالية قابلة للمقارنة في المنشأة نفسها، وبين المنشآت المماثلة لها، وذلك مِن أجل رفع قدرة مستخدمي هذه القوائم على تقييم نتيجة أعمال المنشأة، ومركزها المالي، لخدمة أغراضهم في التنبؤ واتخاذ القرارات اللازمة.

النظام المحاسبي Accounting System

أشرنا أن المحاسبة تعتمد على نظام محاسبي كامل في التطبيق، والذي يتمثل في مجموعة المبادئ، والأسس، والنظريات التي تحكم عمل المحاسب، وبذلك فإن النظام المحاسبي هو : الإطار العام الذي يحدد كيفية القيام بالأعمال المحاسبية مشتملاً على تحليل وتسجيل وتبويب وتصنيف العمليات، وتصميم المستندات المؤيِّدة للعمليات، والدفاتر التي يتم التسجيل بها تلك العمليات، وتحديد الإجراءات المتَّبعة في جمع المعلومات المتعلقة بالعمليات المالية داخل المشروع .


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

أهمية المحاسبة المالية

أهمية المحاسبة المالية

ما هي المحاسبة المالية

ما هي المحاسبة المالية