ما معنى تعويم العملة

ما معنى تعويم العملة ؟ وما هي طرق تحديد أسعار صرف العملات المحلية ؟ وما هي أشكال التعويم؟ هل ينتج عن التعويم آثار إيجابية أو سلبية؟ ما هي العملات العائمة على مستوى العالم؟ هذا ما سوف نتناوله في هذا المقال.

ما معنى تعويم العملة

تعويم العملة

يُقصد بمصطلح تعويم العملة أو ما يُعرف بسعر الصرف العائم Floating Exchange Rate ذلك النظام الذي يقوم على تحديد سعر صرف العملة داخل دولةٍ ما تِبعاً لمبدأ الطلب والعرض على تلك العملة مقارنةً مع العملات الأخرى، وهذا يعني أن يبقى سعر الصرف محرراً بشكلٍ كامل من تدخل الحكومة، أو المصرف المركزي، مما ينتج عنه تغير سعر هذه العملة مقابل العملات الأجنبية بشكلٍ مستمر مع كلِّ تغيير تشهده قوى الطلب والعرض عليها، حتى أنَّها قد تتغير لعدَّة مرات يومياً.

على عكس ذلك تماماً، يأتي مصطلح سعر الصرف الثابت للعملة، حيث يُقصد به تدخُّل الحكومة والجهات المركزية النقدية بشكلٍ جزئي أو كلي في تحديد سعر لصرف العملة، وهنا يجب الأخذ بعين الاعتبار النقاط الأساسية التالية :

  • بشكلٍ أساسي فإن تعويم العملة يقوم على مبدأ تحرير العملة مِن تدخل الحكومة والجهات النقدية المؤثرة عليها، وذلك بربط سعر الصرف لها بقوى الطلب والعرض عليها، فكلَّما زاد الطلب زاد سعر الصرف لها، وكلَّما زاد العرض قلَّ سعر الصرف المحدد.
  • إن تعويم عملة البلد لا يصبُّ في مصلحتها العامة؛ وذلك لأن هذه الظاهرة تسمح للدول الأخرى بالتدخل في شؤون الدولة المالية مِن خلال تعامل تلك الدول بسعر عملة البلد بطريقة التجارة.
  • يجب على الحكومات الرشيدة أن تحافظ على سعر ثابت لعملتها، خاصَّة في الدول التي تتعامل بالنقود المحلية التي لا يُعترف بها في التجارة الدولية.
  • سعر الصرف الثابت يتم مِن خلال ربط العملة المحلية بعملة دولية أخرى ترفع مع ارتفاعها، وتنخفض مع انخفاضها، وهذا بدوره يساهم في بقاء العملة ثابتة القيمة نسبياً دون تعويم.

طرق تحديد أسعار الصرف

تتعدد أنواع العُملات التي تستخدمها الدول محلياً، وهذا ما يُحتم عليها ضرورة تحديد سعر ملائم لتلك العملة في البيع والشراء، وتنتهج الدول بشكل عام طريقتين أساسيتين في تحديد أسعار صرف العملة لديها وهما :

  • الصرف الثابت : وفيه تتدخل الحكومة والبنك المركزي في تحديد قيمة صرف ثابت للعملة المحلية، ويتم ذلك مِن خلال ربط سعرها بسعر عملة عالمية مثل الدولار الأمريكي، أو اليورو، أو الين، ومِن أجل الحفاظ على ذلك السعر تقوم الدولة بتبادل عملتها مع تلك العملة العالمية بالبيع والشراء، وهذا ما يُسمَّى بربط العملة.
  • الصرف العائم : في هذه الطريقة يتم تحديد سعر صرف العُملة مِن خلال ربطها بقوى العرض والطلب عليها؛ لذا فإن العملات التي يرتفع عليها الطلب تزداد قيمة صرفها، أمَّا إن كان العرض أكبر من الطلب فذلك يؤدي إلى خفض قيمتها.

أنواع الصرف العائم

  • تعويم خالص : يُحدد سعر صرف العملة في هذا النظام مِن قبل السوق، دون وجود أي تدخُّل للحكومة أو الجهات المالية المركزية، فيتم تحديد السعر وفقاً لآلية الطلب والعرض للعملة، إلا أن هذا النظام يُعرِّض العملة لخطر الارتفاع الشديد أو الإهمال المفاجئ لها، مما يزيد مِن تقلُّباتها.
  • التعويم الموجَّه : يُقصد به أن يتم تحديد سعر صرف العملة المحلية للدولة مِن خلال الطلب والعرض عليها في السوق المالي، إلا أنَّه وفي هذا النظام يُسمح للحكومة والجهات المعنية بالتدخُّل مِن وقتٍ لأخر؛ وذلك للتقليل مِن تقلبات سعر صرف العملة في الأسواق.

إيجابيات تعويم العملة

أبرز الجوانب الإيجابية المترتبة على تعويم العملة :

  • التصحيح الذاتي : يعتمد نظام تعويم العملة على التصحيح الذاتي، إذ إن تحديد سعر صرف العملة عن طريق الطلب والعرض يساهم في تحديد الأسعار الرائجة في السوق، والكشف عن أي خلل في النظام وتصحيحه دون تدخُّل مِن الحكومة.
  • تفادي المضاربات : مِن خلال هذا النظام تسطيع عُملة الدولة الصمود في وجه الحركات الاقتصادية في البلدان الأخرى بنجاح، فحينما يكون هناك اعتماد على حركة السوق في الطلب على العملة والعرض عليها فإنَّ تلك العملة تبقى ثابتة مع أي تغيير اقتصادي عالمي قد يُلحق الضرر بالعملات الثابتة.
  • استقلالية الحكومة : يُكسب نظام تعويم العملة الحكومات والنبوك المركزية قدراً كبيراً مِن الاستقلالية، كما ويُمتِّع الحكومة بمزيد مِن الحرية لتحديد سياستها المحلية، فسعر الصرف  العائم يُصحح أي خلل يُمكن أن يقع في المصروفات مِن جرَّاء السياسات المحلية وبشكلٍ تلقائي.
  • الاحتياطي المالي : يُخفِّض نظام التعويم مِن نسبة احتمالية التعرض لخطر المضاربات الاقتصادية، ويقلل مِن نسبة الاحتياطي المالي الإجمالي.

سلبيات تعويم العملة

أبرز الجوانب السلبية المترتبة على تعويم العملة :

  • تقلب أسعار العملة : ينتج عن تعويم العملة في الدولة المرور في حالة عدم استقرار وثبات في قيم العملات مِن وقتٍ لآخر، فالتعويم هو نظام متقلِّب جدَّاً، وهذا ما قد يؤثَّر سلباً في زيادة المخاطر على المشاركون في السوق المالي بشكلٍ كبير.
  • صعوبة التنبؤ : يفتقر هذا النظام إلى لحالة الانضباط في أسعار صرف العملات، مما يولِّد صعوبة في التنبؤ بسعر صرف العملة في المستقل.
  • شُحّ الموارد : يستخدم نظام تعويم العملة موارد شحيحة مِن أجل التعرف على الأحداث الواقعة على العملة في المستقبل، مع الاضطرار لتطبيق حالة تخصيص الموارد، والتي مِن شأنها تغيير الفائدة الممكن الحصول عليها حالة تغيير أسعار صرف العملة.

أثر تعويم العملة على الاقتصاد

يؤثر تعويم العملة بشكلٍ رئيس على الجوانب الاقتصادية التالية :

  • الاستيراد والتوريد : تزداد الصادرات في حالة ضعف العملة المحلية، وتُصبح الواردات أكثر تكلفة، وهذا ما يعمل بدوره على تقليل العجز التجاري على المدى الطويل.
  • ارتفاع الأسعار : عندما تنخفض قيمة العملة داخل البلد فإنَّ ذلك يؤدي إلى تشجيع ارتفاع أسعار السلع والخدمات ، وتظهر هذه الظاهرة في الدول المستوردة، إذ إن انخفاض قيمة العملة لديها مقابل العملة الدولية يؤدي إلى ارتفاع أسعار التكلفة، وبالتالي ارتفاع قمتها على المستهلك.
  • حركة الاستثمار : يفضِّل المستثمرين وضع أموالهم في دولٍ تتمتع بعملةٍ ثابتة، وحكومةٍ قويَّة، وبالتالي فإنَّ الدولة تحتاج إلى اقتصادٍ قوي، وعملةٍ ثابتة مِن أجل جذب المستثمرين الأجانب إلى بلادها.

عملات عالمية عائمة

تتَّبع الدول العظمى في العالم نظام تعويم العملة؛ وذلك لقوَّة العملة لديها، وكثرة الطلب عليها، فنجد الدولار الأمريكي، والجنيه البريطاني، والفرنك السويسري، والدولار الأستُرالي أحد أكثر العملات القوية، إلا أنَّ الحكومات في هذه الدول تتبع طريقة التعويم الموجَّه، فتشارك الحكومات والبنوك المركزية في السُّوق في محاولةٍ للتأثير على قيمة أسعار الصرف العائمة..

ختاماً فإنَّ تعويم العملة يحتاج إلى طلبٍ قوية، وحكومةٍ تتبع منهجاً مالياً موجَّهاً في إدارة العملة لديها ومتابعتها، فإن قامت الدول الضعيفة صاحبة العملة الرَّكة باتباع هذا المنهاج فإنَّها ستعمل على اضعاف القوة الاقتصادية لديها.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*