5 علاجات منزلية للجرب بالأعشاب



الجرب: 5 علاجات منزلية للجرب بالأعشاب. يُقصد بالجرب هو غزو العث الذي يسبب الحُكَّة نتيجة اختراق سوس القارمة الجربية الجلد، مما يسبب طفح جلدي (التهاب الجلد) مثير ومهيج للبشرة. يحتاج المصابون بالجرب إلى علاج طبي للتخلص من العث. في بعض الأحيان؛ يُمكن للفرد أن يصبح مقاوماً للعلاج؛ لذلك قد يرغب في تجربة علاجات منزلية للجرب أيضاً. كما ويُمكن الاستفادة منها في مجال تخفيف الحُكَّة حتى بعد التداوي بالأدوية الطبية؛ لأنَّه قد يبقى الإحساس بالتهيج في الجلد لما بعد العلاج بأسابيع.

وجب التنبيه على أنَّ الأشخاص المصابين بالجرب ويريدون أن يستعملوا العلاجات المنزلية، لا بدَّ لهم من مراجعة الطبيب قبل تجربة العلاج بالأعشاب؛ ذلك أنَّ بعض العلاجات المقترحة بالأعشاب للجرب لا يدعمها أي دليل علمي أو طبي بأنَّها مجديةٌ ونافعة في العلاج، لكنَّها ليس ضارة أبداً.



أعراض الجرب الأكثر شيوعاً تشمل ما يلي:

  • التهاب الجلد أو جلد متهيج.
  • حك الجلد بصورة شديدة خاصة في الليل.
  • لدغات في الجلد أو مسارات غريبة.
  • نتوءات صغيرة ومسارات حيث تحفز العث في الجلد.
  • قروح وخدوش.

طفح الجرب هو حالةٌ جلدية تسببها عث صغير يخترق الجلد ويسبب طفح واحمرار لاذع في البشرة. كما وقد تظهر بثور شديدة الاحمرار مؤلمة على الطبقة الخارجية من الجلد. لن يختفي الجرب من غير علاج، وهو شديد العدوى أيضاً. يتكاثر الجرب من خلال أنثى سوس القارمة الجربيَّة، التي تضع بيوضها تحت الجلد حتى يفقس بعد أيامٍ قليلة وينتقل إلى سطح الجلد وتبدأ الدورة مرة أخرى.

إذا كنتِ حاملاً او مرضعة أو لديك أيَّ مخاوف طبية، فيرجى مراجعة الطبيب قبل استخدام أي من هذه العلاجات.

ما علاج الجرب؟

يجب على كلّ شخصٍ يحاول أن يطبق علاجاً للجرب بالأعشاب أن يراجع الطبيب ويستشيره إذا لم تُزيل هذه العلاجات الإصابة بالكامل أو لم تظهر علامات التحسن بعد الانتظام في استعمال هذه الأعشاب:

1. زيت شجرة الشاي

زيت شجرة الشاي

يعتبر زيت شجرة الشاي علاجاً عشبياً ذو فعاليةٍ عاليةٍ لعلاج الجرب؛ ذلك أنَّ الشاي يحتوي على مواد مضادةٍ للأكسدة قادرةٍ على تخفيف الحُكَّة وعلاج التهاب الجلد وتهيجه، ومن فوائد الشاي أيضاً أنَّه يشفي الطفح الجلدي ويعالج الجلد المحروق، ولكنَّه لا يعمل بشكلٍ جيد على البيض في عمق الجلد. يُمكنك أن تُضيف بعضاً من قطرات زيت شجرة الشاي في زجاجةٍ بخاخة لتستطيع أن تعقم بها الفراش التي تنامُ عليه.

أثبتت دراساتٌ حديثةٌ أُجريت في عام 2016 إلى أنَّ زيت شجرة الشاي خيار فعال وقوي في علاج الجرب، خاصَّة لتلك الحالات التي لم  تستجب في علاج الجرب إلى العلاجات التقليدية. من الممكن أن يكون لديك حساسية من زيت شجرة الشاي. إن أُصبت بردة فعل تحسسية توقف فوراً عن استخدامه.

فوائد زيت الشاي تتلخص فيه أنَّه:

  • مضاد للجراثيم.
  • مضاد للالتهابات.
  • قاتل للعث.
  • مضاد للحكة.

شاهد: فوائد الشاي الأخضر للبشرة والوجه

2. زيت النيم

يُمكن أن يكون زيت النيم والصابون وبعضاً من كريمات ترطيب البشرة علاجاً بديلاً يجدي في التخلص من الجرب. لهذا الزيت خصائصٌ مضادةٌ للالتهابات، وهو قاتلٌ جيدٌ للبكتيريا الضارة المسببة للعث، كما أنَّه ملينٌ للبشرة ومسكنٌ للحُكّة.

أظهرت دراسةٌ أُجريت في سنة 2008 أنَّ لمكونات زيت النيم النشطة القدرة في علاج الجرب، خاصَّة عند استخدام شامبو مستخلص بذور النيم، وقد ظهر التحسن على الكلاب المخبرية التي أُجري عليها الفحص بعد أسبوعين من استخدام الشامبو، فقد شُفي ثمانية كلابٍ، ولم يبقى لدى الكلبين الباقيين سوى عددٍ قليل من العث.

3. الصبار

هلام الصبار

جل الصبار (بالإنجليزية: Aloe Vera) له تأثيرٌ شافي على الجلد المصاب بحروق الشمس، فهو مهدئٌ جيد، للجلد، ويُمكن أن يخفف من الحكة أيضاً، ويقتل الجرب. وجدت دراسةٌ أُجريت سنة 2009 أنَّ استخدام هلام الصبار في مجال علاج الجرب قد أجدى نفعاً وحقق نجاحاً مماثلاً لاستخدام (benzyl benzoate) وهو علاجٌ شائع الاستخدام في علاج الجرب. ولم يلاحظ أي آثار جانبية من استخدامه.

4. فلفل حار

فلفل حار

فلفل حار (أو فلفل حريف) يُمكن استخدامه من أجل تخفيف الألم والحكة من الجرب. يُمكن أن يعمل هذا الفلفل الحرِّيف على قتل عث الجرب، لكنَّ هذا الرأي لا يدعمه أيَّة أدلة عملية مُثبتة. لكنَّ الكابسيسين المتواجد في الفلفل الحار يعمل على إزالة حساسية الخلايا العصبية في الجلد عند استخدامه بشكلٍ موضعي. لكنَّه لا يُنصح باستخدامه عند الأشخاص الذين يعانون من حرقةٍ في الجلد.

5. زيت القرنفل

زيت القرنفل

زيت زهر القرنفل يحتوي على مواد ذات خصائصٍ مضادةٍ للبكتيريا والميكروبات، ومخدرةٍ للألم ومضادةٍ للأكسدة تساهم في الشفاء من الجرب. كما أنَّ هذا الزيت يُمكن أن يستخدم كمبيد للحشرات.

يوصى عادةً باستخدام الزيوت التالية في العلاج المنزلي للجرب:

  • الخزامى.
  • زعتر.
  • القرنفل.
  • عشب الليمون.
  • البرتقال.
  • النعناع.
  • بذر اليانسون.
  • جوزة الطيب.

تنظيف المنزل

يُمكن أن تعيش عث الجرب لمدة تصلٍ إلى أربعة أيامٍ في الهواء الطلق دون أن تتطفل على عائلٍ لتصيبه بالجرب؛ هذا يعني أنّنا قد تنتقل العدوى إلينا عن طريق فراش ملوث، أو أشياء أخرى تحمل العث؛ من هنا كان من المهمِّ أن تحافظ على علاج منزلك لمنع إعادة انتشاره. اعمل على غسل جميع أغطية الفراش والملابس والمناشف بالماء الساخن (50 درجة مئوية أو 122 درجة فهرنهايت)، ثمَّ جففها في مجففٍ ساخن. أمَّا عن الأشياء التي لا يُمكن غسلها فعليك وضعها في أكياسٍ بلاستيكية لمدةٍ لا تقل عن خمسة أيامٍ على الأقل.

متى ترى الطبيب؟

لا تتوقع أن تنتهي الحكة أو تتماثل إلى الشفاء العاجل من الجرب على الفور، سيستغرق الأمر بعضاً من الوقت، وقد تستمر الحكة حتى بعد أن ينتهي الطفح الجلدي. ومع ذلك، إذا كنت لا تزال تعاني من أعراض الجرب بعد عدة أسابيع من العلاج، فعليك زيارة الطبيب. سيكون طبيبك قادراً على إنهاء الشك وتحديد ما إذا كنت ما تزال مُصاباً بالجرب أو قد انتقل إليك مرَّة أخرى.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

التهاب المهبل - 10 علاجات منزلية بالأعشاب

التهاب المهبل - 10 علاجات منزلية بالأعشاب

7 علاجات منزلية لالتهاب اللثة بالأعشاب

7 علاجات منزلية لالتهاب اللثة بالأعشاب