نزول الرحم الأسباب وكيفية العلاج



مقدمة

نزول الرحم (بالإنجليزية: Uterine prolapse) أو هبوط الرحم عند النساء مشكلةٌ صحية تصيب المرأة خلال مراحل متقدمة أو مبكرة، هذه الأسباب وكيفية العلاج.

نزول الرحم الأسباب وكيفية العلاج

إنّ نزول الرحم يُعبَّر عنها بالحالة التي تصيب الرحم لدى المرأة فتسبب هبوطه من مكانه إلى منطقة المهبل، وتحدث هذه المشكلة في العادة نتيجة ضعفٍ يصيب العضلات في الحوض والتي تتركز وظيفتها في تثبيت الرحم في مكانه ومنع انزلاقه.

تتطور حالات هبوط الرحم أو نزول الرحم لتصل إلى مرحلةٍ يُمكن من خلالها معاينة الحالة التي قد أُصيبت بمجرَّد النظر إلى المهبل خارجياً، ومن الجدير بالذِّكر أنَّ نزول الرحم ينتشر بين النَّاس بكثرة خاصَّة اللواتي يناهزن أعمارهنَّ سن اليأس.



مراحل نزول الرحم

على اختلاف أنواع الهبوط تتراوح مراحل نزول الرحم لدى النساء، فمنها ما يكون عبارةٌ عن نزولٍ جزئي – عندما لا يُمكن أن يُلاحظ الرحم من خلال المهبل – أمَّا النوع الآخر فهو عبارة عن نزول كلي – عندما يتم رؤية الرحم من فتحة المهبل – أمَّا بالنسبة لمراحل نزول الرحم فهي كالتالي:

  • هبوط الرحم إلى المنطقة العليا من المهبل (وهي المرحلة الأولى).
  • نزول الرحم إلى منطقة فتحة المهبل السفلى( وهي المرحلة الثانية).
  • خروج عنق الرحم من فتحة المهبل للخارج(وهي المرحلة الثالثة).
  • خروج جزء آخر مع عنق الرحم من فتحة المهبل (وهي المرحلة الرابعة).

إنَّ هذه الحالات هي مراحلٌ متطورة لحالة نزول الرحم تبدأ بالحالة البسيطة التي يُمكن التغلب عليها من خلال بعض الممارسات الرياضية، وتستمر حتى نصل لمراحل متأزِّمة تحتاج فيها المرأة إلى التدخل الطبي الجراحي.

أعراض نزول الرحم

تبعاً لمراحل نزول الرحم تختلف الأعراض التي يُمكن ملاحظتها والتي قد تتمثل في:

  • ثِقل الحوض وألمٍ فيه.
  • إفرازات مهبلية صفراء ذات رائحةٍ كريهة.
  • نزيف مهبلي حاد.
  • صعوبة ممارسة العلاقة الحميمة.
  • سلس البول.
  • التهاب في المثانة.
  • كثرة مرات التبول لزيادة الضغط عليها من الرحم.
  • إمساك حاد دائم.
  • آلام حادة أسفل البطن (منطقة الأربية).
  • ألم أسفل الظهر.
  • ضعف أو تهتك أنسجة المهبل.
  • الشعور بالامتلاء في أسفل الجسم.
  • نتوء مهبلية.
  • الإحساس بسقوط شيء من المهبل.

أسباب نزول الرحم

العديد من الأسباب هي التي تؤدي إلى حدوث نزول الرحم إلى منطقة المهبل، وجميعها تكمن وراء ضعف عضلات الحوض التي تدعم الرحم وتمنع انزلاقه، وبالتالي تتمثل هذه الاسباب في التالي:

  • تعدد مرات الحمل.
  • ولادة جَنِيْيِن كبير الحجم.
  • رفع أوزان ثقيلة.
  • التقدم في العمر.
  • الإجهاد خلال عملية الإخراج.
  • الحمل بالتوائم.
  • سعال حاد ومزمن.
  • علاجات جينية تسبب ضعف عضلات الحوض.
  • تهتك الرحم.
  • عمليات جراحية في الحوض.

علاج نزول الرحم

يتم علاج نزول الرحم الخفيف أو في بداية الإصابة بالحالة وقبل إمكانية مشاهدته من فتحة المهبل من خلال بعض العلاجات المنزلية المساهمة في التخلص من هذه الحالة، أمَّا في حالة الهبوط الحاد أو المتأزم فلا بدَّ من التدخل الطبي.

علاج نزول الرحم المنزلي

يتم اللجوء لمثل هذه العلاجات عندما لا تتجاوز الحالة المرحلة الأولى والثانيةِ بحدٍّ أقصى فيتم اتباع الخطوات العلاجية التالية:

  • الحفاظ على وزن مثالي من خلال ممارسة الرياضة.
  • ممارسة تمارين كيغيل لشدِّ الرحم.
  • علاج الإمساك المزمن والوقاية منه.
  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة.
  • العلاج الفوري للكحة المزمنة.

علاج نزول الرحم الطبي

في الحالات المتقدمة لنزول الرحم وبعد أن تتجاوز المرحلة الثالثة من مراحل النزول لا بدَّ من تدخلٍ طبي يتمثل في:

  • الجراحة: يتم علاج نزول الرحم الحاد الذي يمكن ملاحظته بأن يخرج عنق الرحم وجزءٌ آخر إلى خارج المهبل من خلال إجراء بعض العمليات الجراحية في منطقة البطن والمهبل، ويرتبط بهذه الجراحة مخاطرَ عدَّة؛ لذا تبقى الخيار الأخير من الطرق المتبعة في العلاج.
  • جهاز مهبلي: يتم في هذه الحالة تركيب داعمات مهبلية تُدعى بالفرازج المهبلية من دعم الرحم في مكانه دون النزول إلى منطقة المهبل.

تتم متابعة علاج نزول الرحم، وتحديد الطريقة المُثلى في التعامل معها من خلال طبيبٍ مختص بأمراض النساء ومتابعة الحمل، فهو القادر على تحديد المرحلة التي قد آلت إليها المرأة من نزول الرحم وطريقة العلاج المثالية.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

هبوط الرحم, وعلاج نزول الرحم بالأعشاب

هبوط الرحم, وعلاج نزول الرحم بالأعشاب

أعراض نزول الرحم وأسبابه

أعراض نزول الرحم وأسبابه