ما هو “الشوفان” تعرف عليه

ما هو “الشوفان” تعرف عليه

الشوفان (بالإنجليزية: Oat) هو أحد النباتات العشبية من الفصيلة النجيلية، يتميز بحبوبه متوسطة الحجم التي يكثُر زراعتها في مناطق أمريكا الشمالية وأوروبا والمناطق ذات المناخ الرطبة أو البارد نسبياً، إلا أن موطن زراعته الأصلي غير معروف حتى اللحظة، فهو متواجد من القِدم، ويتراوح طول هذه النبتة بين 70 سم – 150 سم، وتصل جذوره إلى أعماق التربة كلَّما زاد عمره كالقمح والشعير، وهم من أكثر الحبوب التي تتواجد على وجه الأرضِ من حيث القيمة الغذائية، فهو لا يحتوي على مركبات ضارة، ويوجد الشوفان بأشكالٍ متعددة، منها: حبوب الشوفان الكاملة ( بالإنجليزية: Oat groats)، وهو عبارة عن حبوب كاملة لم يجري عليها أي عملية لتغيير شكلها، لذلك فهي تستهلك وقتاً طويلاً خلال عملية الطهي، ومنه ما يعرف باسم الشوفان المطحون ( بالإنجليزية: Rolled oat)، وهي من أكثر الأنواع التي تعرضت للمعالجة لذلك فهو سريع خلال عملية الطهي.

يدخل الشوفان في مجال إعداد وجبات الطعام وأهمَّها الفطور، ويدخل أيضاً في صناعة الكثير من أنواع المخبوزات، كما ويمكن أن يتم غليه كمشروب لذيذ إلى جانب تلك الوجبات، هذا ويدخل أيضاً في إعداد طعام الأطفال فهو أحد أهم العناصر المغذية لهم رغماً عن انخفاض سعره حتى صار يستخدم كبديل لأعلاف الحيوانات.

ما هو الشوفان تعرف عليه

 فوائد الشوفان:

يحتوي دقيق الشوفان على العديد من المواد المعدنية مثل الحديد والفسفور، والكثير من أنواع الفيتامينات من أمثال B2، هذا ويحتوي لبُّ الشوفان على كمية من الدهون، والبروتينات الهامة للجسم، فضلاً عن العديد من الأحماض الامينية مثل ” الارجنين” و ” الاليسين” المتواجدة في أغصان الشوفان والعديد من العناصر الأخرى التي تجعل منه أحد المركبات الهامة للجسم.

  1. يساعد في الحفاظ على القلب : ذلك من خلال دعم تلك العضلة والحفاظ عليها من التعرض للعديد من الأمراض مثل انسداد الشريان التاجي فيه أو تجلط الدم ، ويتم ذلك  من خلال قدرته على  تقليل مستويات الكولسترول الضار في الجسم ( بالإنجليزية: LDL)، والذي يسبب تراكمه في تجلط الدم داخل الاوعية والتسبب بأعراض الجلطة القلبية، الإبقاء على الكولسترول النافع ( بالإنجليزية: HDL) في مستواه الطبيعي دون التأثير عليه، هذا ويحافظ على الشرايين من الإصابة بالالتهابات من خلال احتوائه على مضادات للأكسدة.
  2. يساعد في علاج الإمساك: حيث يقوم بدعم الجهاز الهضمي وتسهيل عملية هضم الطعام في داخله بفضل احتوائه على الألياف الغذائية، وبالتالي فهو يخفف من حدوث مشاكل عسر الهضم وخاصةً لدى الكبار في السِّن، فيخفف من مشاكل الإمساك أخذاً بذلك دوره الكامل كبديل عن الأدوية الملينة.
  3. يساعد في إنقاص الوزن: يساهم الشوفان في رفع كفاءة عملية التمثيل الغذائي، فضلاً عن قدرته على تحسين الفترة التي يشعر فيها الإنسان بالشبع وزيادتها، كما ويعمل على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة من أجل العمل دون الحاجةِ إلى تناول المواد السكَّرية التي تؤدي إلى زيادة في الوزن، هذا ويمكن مزج القليل منه مع كوب من الحليب منزوع الدسم وبعض الفواكه ثم تناول كوجبة إفطار مع التأكيد على إمكانية الاستغناء عن الفواكه في هذه المرحلة.
  4. يساعد في تخفيض ضغط الدم: إنَّ احتواء الطعام على كمية مناسبة من الحبوب الكاملة مثل الشوفان تساهم في تهدئة الجسم ودعم عضلة القلب التي بدورها تعمل على تنظيم ضخ الدم، وذلك لأنَّ الشوفان يملك الفاعلية ذاتها التي تقدّمها الأدوية المخفظة لمستويات الدم في الجسم وبشكلٍ طبيعي.
  5. يساعد في تخفيض مستوى السكر في الدم : يعمل الشوفان على تخفيض حساسية الأنسولين في الجسم وبالتالي خفض مستويات السكر في الدم، ويتحقق ذلك بفاعلية إن ان تم تناوله مع وجبةٍ تحتوي على الكربوهيدرات.
  6. يساعد في ترطيب البشرة: ويتم ذلك من خلال مسح مغلي الشوفان على المناطق الجلدية الجافة، فيعمل على ترطيب الجلد وتقشير الخلايا الميتة فهو يدخل في إعداد خلطات لتبييض وتفتيح سواد الرقبة والركبة، هذا ويعمل على علاج العديد من الأمراض الجلدية التي تصيبها من أمثال الأكزيما وحبَّ الشباب من خلال تخليصها من الدهون المتراكمة فيها.
  7. داعم مناسب لجهاز المناعة: يعمل الشوفان على دعم الجهاز المناعي وجعله قوياً في التصدي لمختلف أنواع المتطفلات عليه، فهو يقضى على مسببات الأمراض من البكتيريا والفطريات والفيروسات.
  8. مغذي جيد للأم الحامل : ويتم ذلك من خلال احتوائه على العديد من العناصر الهامة ذات القيمة الغذائية العالية لكل منهما، فهو يحتوي على مشتقات حمض الفوليك الذي يساهم في منع تشوه الجنين واكتمال نموه بشكلٍ سليم خاصةً من تلك التي تصيب الجهاز العصبي لديه، ومن هنا كان لا بد من أن تتناول الأم في هذه المرحلة كمية كافية منه ويفضل إن تخلط مع الحليب خالي الدسم أو ما يعرف باللبن.
  9. غذاء ينصح به للرضيع: فهو غني بالكالسيوم والبوتاسيوم والعديد من أنواع الفيتامينات مثل فيتامين ب3، ب6، وغيرها الكثير وتتزايد القيمة الغذائية التي يحصل عليه الطفل عند تناوله في حال تم مزجه مع الحليب، وهنا يمكن إضافة الأرز إليه مع الحليب للحصول على خليط مشابك لما اعتاد الطفل عليه.

أضرار الشوفان

على الرغم من أنَّ تناول الشوفان يعتبر أمن لمعظم الأشخاص ومفيداُ لهم، إلا أنّه وجب التنويه إلى بعض المضاعفات التي قد تقع نذكرها هنا:

  • يمكن أن تسبب نخالة الشوفان الانتفاخ وتجمع الغازات في المعدة، وتأتي هذه الأعراض في حال الإكثار من تناوله ولأول مرة، أي أنَّها تصيب غير المعتادين على تناوله في العادة، ويمكن التغلب على هذه الظاهرة بالتدرج في تناوله من حيث الكمية وسيعتاد الجسم عليه.
  • عند تناول الشوفان يجب التأكد من سلامته من أي مواد قد تلحق الضرر بالمستهلك له، فهو أمن إلا أنَّه ينمو في العادة بين أشجار القمح والشعير وهي من المنتجات التي يكثر فيها مادة الغلوتين (بالإنجليزية:Gluten ) التي قد تسبب الألم البطني عند بعض الأشخاص الذين لا يحتملون هذه المادة.
  • تتعدد أنواع الشوفان التي تتواجد في الأسواق والمعروضة للاستخدام البشري، وأفضلها المجروش أو المطحون، وذلك لاحتفاظ هذا النوع بكامل خصائصة الغذائية، ولكن ومن ناحيةٍ أخرى يكثر منه صنفٌ يعرف بالشوفان المكرر حيث يتم إزالة الطبقة الخارجية أو النخالة عنه مما يتسبب في فقدان الكثير من خصائصه.

 


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

فوائد وأضرار الكيوي

فوائد وأضرار الكيوي العلاجية للرجيم والبشرة الحامل والجنس

فوائد الموز

فوائد وأضرار الموز العلاجية للرجيم والبشرة والشعر والحامل