ما هو “الإيدز” تعرف عليه؟



ما هو الإيدز؟ أحد أكثر الأمراض خطورةً إن وقع في جسم الإنسان، يعرف الإيدز أيضاً باسم نقص المناعة البشرية المكتسبة، أو نقص المناعة البشرية، نقدِّم لكم تعريف مرض الإيدز، وطرق انتقاله، وأعراض الإصابة به، وكيف السبيل إلى الوقاية منه.

في البداية إنَّ مرض الإيدز ومن خلال تسميته بنقص المناعة البشرية فهو أحد الأمراض التي تصيب جهاز المناعة وجدار الحماية الأول في الجسم وهي كرات الدم الحمراء، فتعمل على تآكلها وتدميرها، مما يؤدي إلى جعل جسم الإنسان هشَّاً أمام الأمراض، ينتقل بالعديد من الطرق من طرفٍ سليم إلى آخر مصاب مثل الدم، والفم، والجماع.

ما هو الإيدز تعرف عليه

تعريف الإيدز

الإيدز: هو مرضٌ فيروسي يهاجم الجهاز المناعي في جسم الإنسان وكرات الدم الحمراء ويلحق الدمار فيها بشكلٍ تدريجي وبصورةٍ نهائية، فيصبح الجسم غير قادرٍ على مقاومة الأمراض التي قد تهاجمه مثل السرطان، والتهاب الجهاز الهضمي، وإنَّ استمرار بقاءه دون محاولة التخفيف من آثاره كفيلٌ بالقضاء على الإنسان وإنهاء حياته.

أمَّا عن مصدرٍ تواجد فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) فهو مجهولٌ حتى هذه اللحظة، إلا أنَّ المعروف حسب ما يجري من فحوصات أنَّه تطورٌ لبعض أنواع الفيروسات التي لا تلحق الضرر بجسم الإنسان.



يبدأ هجوم هذا الفيروس بتدمير كرات الدم الحمراء والعمل على تآكلها، فهي جدار الدفاع الأول لجسم الإنسان، ثم ينتهي بتدمير كامل أعضاء الجسم، لذا قد لا تظهر أعراض هذا المرض من بداية الإصابة به.

انتقال الإيدز

إنَّ انتقال فيروس نقص المناعة البشرية ينتقل بالعديد من الطرق من طرفٍ حاملٍ للفايروس إلى طرفٍ آخر سليم، وذلك من خلال:

  • دخول رذاذ طرف مصاب في فم طرفٍ سليم.
  • دم ملوث بالفيروس يدخل إلى الجسم.
  • الحقن الملوثة بالفيروس.
  • دخول فيروس الإيدز النشط إلى الجسم عن طريق حقن المصاب.
  • جماع طرف مصاب شرجياً أو فموياً.
  • استخدام آلات حادة تعود لطرفٍ مصاب.
  • الوخز بإبرة أو مشرط.
  • أدوات ملوثة مثل أداة طب الأسنان ومشارط القلب.
  • تعاطي المخدرات المدمرة لجهاز المناعة.
  • التهاب دائم.
  • انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين.

هذا وقد ينتقل الإيدز من خلال بعض الممارسات غير المشروعة مثل الجماع بين رجلين يحمل أحدهما المرض، وتحدث حالات الانتقال في فترة حضانته قبل ظهور أعراضه على جسم المصاب.

أعراض الإيدز

كأحد أكثر الأمراض التي تلحق الدمار بكافة أعضاء الجسم بعد القضاء على خط الدفاع الأول سوف تظهر على المصاب بالإيدز هذه الأعراض مجتمعة (أو بعضها):

  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • ضعف الإبصار.
  • اعتلال في الشبكية أو القرنية.
  • تشنج أطراف الجسم.
  • ضعف مناطق الإحساس.
  • الصرع الكبير.
  • تقرح وتمزق الجلد.
  • تشوش الجهاز العصبي.
  • ضعف التركيز العام.
  • ظهور فطريات الفم.
  • التهاب المناطق الرطبة.
  • سعال دموي حاد.
  • التهاب الحلق الحاد.
  • جفاف اللسان والحلق.
  • طفح جلدي.
  • اضطراب عمل الغدد.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • صداع حاد.
  • سرطان يرافق الإيدز.
  • ضيق التنفس والإغماء.
  • بقع بيضاء في الوجه وحول الفم.

كما وقد تظهر بعض الأعراض التي تتعلق بقوَّة الجسم ونشاطه، فيكون المريض هزيلاً، وغير قادرٍ على إبداء جهد حتى لو كان ضئيلاً مثل الاستمرار في التكلم، أو المشي لمسافاتٍ قصيرة، وهنا نعرف أنَّ هذا الشخص قد أصيب بحالةٍ فيروسية دمرت الجهاز المناعي لديه، وجعلت من جسده عرضةً لأبسط الأمراض.

يجب بعد التعرف على الإصابة بمرض الإيدز محاولة التخفيف من آثار هذا المرض من خلال الحصول على الاستشارة الطبية اللازمة في الوقت المناسب، مع اتباع العديد من طرق التخفيف على الجسم.

الوقاية من الإيدز

لم يتم التوصل إلى علاجٍ نهائي يستطيع إصلاح ما ألحقه الإيدز من دمارٍ في جهاز المناعة، والكرات الحمراء في الدم، إلا أنَّه لا بد من اتباع العديد من الارشادات الوقائية من أجل أن المحافظة على جسم سليم خالٍ من تلك الأمراض الفتاكة التي تؤثر على كافّة أعضاء الجسم وتدمرها.

يمكن أن نقي أنفسنا من هذه الأمراض من خلال:

  • الحفاظ على نظافة الجسم.
  • تجنب استخدام أدوات تم استخدامها من قِبل أحد المصابين.
  • تجنُّب جماع الطرف المصاب.
  • علاج الجروح قبل التهابها.
  • عدم تناول المخدرات المدمرة.
  • عدم ممارسة العلاقة الحميمة خارج إطار الزوجية المباحة.
  • يجب على الأم المصابة أن تتجنب الحمل.
  • التخلص من الحوائج التي تعود لطرفٍ مصاب.
  • استخدام الواقي الذكري عند الجماع من طرفٍ مصاب.
  • التوعية بهذا المرض وطرق الوقاية منه.



التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

الإيدز – انتقال الإيدز – أعراض الإيدز

الإيدز – انتقال الإيدز – أعراض الإيدز

الإيدز طرق الانتقال والوقاية

الإيدز طرق الانتقال والوقاية