ما اسباب قلة الحيوانات المنوية وكيفية علاجها

قلة الحيوانات المنوية أحد الأعراض الصحية التي تصيب الرجال نتيجة اسباب متعددة، فيبحث المصاب عن كيفية علاجها وطرق الوقاية منها.

ما اسباب قلة الحيوانات المنوية وكيفية علاجها

تمثل الحيوانات المنوية الخلية الرئيسية والجنسية عند الذكور، وهي خلايا عديمة الانشطار الذاتي؛ لذا نجد عدد الكروموسومات فيها أقل مما في الخلايا العادية بما يعادل النصف تماماً عن مثيلاتها.

يحتوي السائل المنوي عن الرجل السليم على عددٍ كبيرٍ من الحيوانات المنوية تصل إلى 20 مليون حيواناً منوياً لكل مليليتر مكعب، والتي تسعى جميعها لاختراق جدار البويضة ومنِ ثمَّ إخصابها، وفي نهاية المطاف فإنَّ واحداً من هذه الحيوانات المنوية يكون قادراً على إتمام العملية يكون نشطاً وسليم الشكل.

العديد من العوامل هي التي تؤثر في قدرة الحيوان المنوي على الإخصاب من حيث عدده في السائل المنوي، ومدى نشاطه أو ضعفه، وخلوه من المشاكل، وأحد المؤثرات السلبية على عملية الإخصاب هو قلة عدد الحيوانات المنوية داخل السائل المنوي؛ لذا ما اسباب قلة الحيوانات المنوية؟ وكيف يتم علاجها؟.

تعريف قلة الحيوانات المنوية

نعني بها: وضع يكون فيه الحيوانات المنوية داخل السائل المنوي تقل عن 20 مليون حيوان منوي في كل مليلتر مكعب. عندما يكون عدد الحيوانات المنوية قليل بحيث لا يصل لهذا العدد فإنَّ إتمام عملية إخصاب البويضة واحتمال حدوث الحمل بعد عملية الجماع وقذف السائل المنوي تبقى ضعيفة.

مع ذلك، كثيرٌ من الرجال هم الذين يعانون من قلة عدد الحيوانات المنوية المتواجدة داخل السائل المنوي لديهم، إلا أنَّهم قادرون مثل غيرهم على إتمام عملية الإخصاب بوقتٍ طبيعي دون عوائق.

زيادة عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي أمرٌ غير صعب إن تم معرفة السبب الذي أدى إلى قلة عددها، وفي بعض الحالات المستعصية قد يضطر الزوجان للخضوع للعمل الجراحي من أجل زيادة احتمال الحمل من خلال حقن البويضة بحيوان منوي نشط مأخوذ من الرجل خارج الرحم (أطفال الأنابيب).

أعراض قلة الحيوانات المنوية

أبرز الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلةٍ في عدد الحيوانات المنوية داخل السائل المنوي من حيث قلة العدد أو ضعف النشاط هو تأخر الحمل بصورةٍ أساسية.

ولأنَّ تأخر الحمل قد يرتبط بالعديد من العوامل الأخرى دون قلة عدد الحيوانات المنوية مثل اضطراب الهرمونات مثلاً فإنَّ المصاب تظهر عليه الأعراض التالية:

  • تأثير سلبي على القدرة الجنسية من حيث ضعف الانتصاب لفتراتٍ كافية، وعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة أحياناً.
  • تأخر حدوث الحمل لفتراتٍ تزيد عن السنة.
  • ألم وانتفاخ منطقة الخصيتين.
  • تضخم البروستاتا.
  • انخفاض كمية الشعر في الجسم.
  • اضطرابات هرمونية أو كروموزومية.

متى يجب زيارة الطبيب؟

في كلِّ حالةٍ تواجه الزوجين بأن تحدث صعوبةٌ في تمام عملية الحمل خلال سنة واحدة أو أكثر من الزواج مباشرةً، أو تظهر عليهم أحد الأعراض التي تم الإشارةُ إليها في النقاط السابقة؛ فإنَّه لا بد من التوجه للطبيب من أجل تلقي الاستشارة الملائمة، وبحث سُبل العلاج في بداية الأمر بعد تشخيص الحالة وتحديد السبب.

تعتبر عملية إنتاج الحيوانات المنوية عمليةً متعددة المراحل ومعقدة، فتبدأ من الغدة النخامية التي تفرز هرمونات محفزة لإنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين من الوطاء (Hypothalamus) ،ومن ثمَّ يتم ضخ ما تمَّ إنتاجه من خلايا منوية في الخصيتين عبر القناة المنوية إلى غدة تقع خلف المثانة مباشرةً (البروستاتا) التي يتمثل دورها بإفراز السائل المنوي الذي يحمل تلك الحيوانات المنوية ويغذيها خلال عملية الإخصاب، وفي حالة الجماع تخرج هذه الحيوانات المنوية مع السائل المنوي عبر قناة البول الموجودة في قضيب الرجل.

إنَّ حدوث خللٍ في أي مرحلة من هذه المراحل المبينة أعلاه قد ينتج عنه مشكلةٌ في إنتاج الكمية اللازمة من الحيوانات المنوية فتنخفض معدلات تواجدها.

اسباب قلة الحيوانات المنوية

العديد من حالات الإصابة بقلة الحيوانات المنوية يكون مجهولاً؛ ذلك أنَّ العديد من الأسباب قد تؤدي لبروز هذه المشكلة مثل:

  • دوالي في الخصيتين (Variocele).
  • موت الحيوانات المنوية نتيجة ارتفاع درجة حرارة الخصية.
  • تلوث النواقل المنوية والتهابها.
  • تشقق قنوات نقل الحيوانات المنوية وانسدادها.
  • الإصابة بأمراض جنسية مثل الزهري (Syphilis) أو السيلان (Gonorrhea).
  • التهاب غدة البروستاتا.
  • القذف العكسي للمني باتجاه المثانة بدلاً من القذف باتجاه القضيب.
  • تصلب النخاع الشوكي.
  • مضادات للخلايا المنوية.
  • استئصال القناة المنوية الدافقة.
  • اضطرابات في هرمون التستوستيرون الذكوري.
  • اضطرابات كروموزومية.
  • السرطانات في البروستاتا والخصية بمختلف أنواعها.
  • التلوث بالإشعاعات.
  • شرب الكحول والإدمان.
  • تناول المنشطات.

علاج قلة الحيوانات المنوية

يتم تحديد السبب الذي أدى إلى ظهور حالة قلة الحيوانات المنوية من خلال تشخيص المصاب والبحث عن الأمراض، ومِن ثمَّ اتباع أحد الحلول التالية:

  • الأدوية – ويتم تناول الأدوية الصحية بعد استشارة الطبيب إن تبيَّن أن سبب هذه الحالة هو نقصٌ في الهرمونات الذكورية، أو مشاكل في أجهزة وغدد الجسم مثل البروستاتا، وبالتالي فإنَّ الدواء الموصوف سوف يساهم في موازنة هذه الاضطرابات من خلال المواد الفعالة بداخله.
  • المضادات الحيوية– تتم تناول المضادات الحيوية في الحالة الذي تتبين فيها أن سبب قلة الحيوانات المنوية نابع من تلوث بكتيري سبب التلف أو الالتهاب في البروستاتا، وفي بعض الحالات قد لا تُفلح هذه العلاجات في التخلص من بعض الأعراض أو المضاعفات التي ترافق هذا المرض مثل تشقق الخصية أو ندوبها، مما يجعل احتمال الشفاء غير ممكن.
  • العملية الجراحية– يتم اللجوء للعمليات الجراحية في الحالات التي يكون فيها سبب الإصابة هو حرارةٌ أدت إلى خلل في الأوردة وتضييقها، فنلجأ لإجراء عمليةٍ جراحيةٍ بهدف توسيع تلك الأوردة الدموية.
  • الإخصاب خارج الرحم– يمكن إجراء عمليات تخصيب مخبرية تعرف باسم أطفال الأنابيب للحالات الأكثر حرجاً.
  • العلاجات البديلة – لم تثبت جدوى العلاجات بواسطة الهرمونات والإضافات الغذائية إلا في الحالات التي يتبين فيها أن قلة الحيوانات المنوية ناتج عن نقص هذه المواد أو سوء التغذية، حينها يتم التوصية بتناول فيتامين C، وفيتامين B12.

تشخيص قلة الحيوانات المنوية

يتم تشخيص وجود مشكلة في عدد الحيوانات المنوية من حيث قلة عددها أو ضعف نشاطها من خلال الفحص بالأشعة الفوق بنفسجية، والفوق صوتيه، والاستعانة بتحليل مزرعة بولية، او فحص البول مباشرةً بعد القذف.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

ما اسباب ضعف الحيوان المنوي وكيفية علاجها

ما اسباب ضعف الحيوان المنوي وكيفية علاجها

قلة عدد الحيوانات المنوية

قلة عدد الحيوانات المنوية