فطريات المهبل – أسباب أعراض ,علاج الفطريات المهبلية



نظرة عامة

أسباب وأعراض فطريات المهبل وعلاج الفطريات المهبلية، تظهر مشكلة فطريات المهبل لدى النساء في فترات مختلفة خصوصاً عند المرأة في فترة الحمل، وهنا تواجه المرأة عدم القدرة صعوبةً في تناول الأدوية والعقاقير الطبية التي تشكل خطراً على صحتها وعلى الجنين في وقتٍ واحد، وبالتالي ضرورة اللجوء إلى التداوي بالأعشاب الطبية البديلة.

نعرض في هذا المقال طرقاً طبيعة تساعد المرأة في التغلب على مشاكل الفطريات التي تصيب المهبل من خلال توضيح معنى فطريات المهبل، وأعراض الإصابة بفطريات المهبل، وأسباب الوقوع في هذه الحالة المرضية، مع توضيح الأعشاب البديلة التي تساهم في العلاج، مع ذكر طرق الوقاية.

فطريات المهبل - أسباب أعراض ,علاج الفطريات المهبلية

ما هي فطريات المهبل؟

تُعرف فطريات المهبل باسم داء المبيضات أو المبيضة المهبلية، تنتشر بين النساء فتصيب أحد أهم مناطق الجهاز التناسلي وهو المهبل، وهي سهلة العلاج، ولا تحتاج في الغالب إلى رعايةٍ صحيةٍ متخصصة.

الكانديدا هي أحد أكثر الفطريات التي تصيب منطقة المهبل رغم تواجدها الضئيل في المهبل والفم والجهاز الهضمي. يمكن أن تنتقل هذه الأنواع من الفطريات إلى الإنسان السليم من خلال جماع طرفٍ مصاب، أو تناول طعام يحتوي على هذا النوع من الفطريات. ويمكن أن نشير إلى المرأة بأنَّها مصابةٌ بمرض فطريات المهبل عندما تزداد أعداد تلك الفطريات عن الحد الطبيعي فتسبب التلوث والأعراض الأخرى من الحكَّةِ، والحرقةِ عند التبول، والإفرازات الغريبة وغيرها.



أسباب فطريات المهبل

إنَّ عدوى الفطريات المهبلية تظهر على النساء اللواتي قد أُصبن بداء ارتفاع سكر الدم في الجسم، حيث ترتفع معدلات الخصوبة التي تسمح بتكاثر الفطريات وزيادتها إلى مستوياتٍ تؤثر على المرأة. كما أنَّ العدوى بالفطريات عن طريق الجماع، أو تناول الطعام الملوث يعتبر أحد أهمَّ الأسباب.

يلجأ البعض إلى علاج الأمراض من خلال تناول مضادات حيوية تقضي على نوعٍ معينٍ من الأمراض الفيروسية، إلا أنَّها تحفِّز نشاط بعض أنواع الفطريات البيضية التي تتواجد في المناطق الرطبة في الجسم مثل الفم والفرج. هذا وتعمل استخدام حبوب منع الحمل على تنشيط أنواع من الفطريات الضارة المسببة للمرض.

يمكن أن نذكر أهم الأسباب وهي:

  • العدوى بالفطريات عن طريق الفم والجماع.
  • ارتفاع سكر الدم.
  • استعمال مضادات حيوية.
  • منع الحمل من خلال الاسفنجة المهبلية.
  • العازل الأنثوي القاتل للحيوانات المنوية.
  • استخدام عقاقير منع الحمل.
  • العلاج الهرموني.

إنَّ تناول الأدوية دون استشارةٍ طبية قد ينجح في علاج المرض المراد دون الانتباه إلى ما قد ينتج عنه من مضاعفاتٍ قد تعتبر الأخطر والأهم من ما قد تم علاجه، لذا فإنَّنا نلاحظ أنَّ الكثير من أدوية الحمل تعمل على رفع الفطريات في الجسم، فلا يجب أن يتم تناولها ممن تعاني من التهابات المهبل الناتجة عن الفطريات.

أعراض فطريات المهبل

إن ارتفاع مستويات وعدد الفطريات في المهبل والمناطق الرطبة الأخرى تسبب العديد من الأعراض المزعجة للمرأةِ خصوصاً لمن أُصيبت به خلال فترة الحمل، وهي:

  • هرش المهبل وحكَّة شديدة.
  • إفرازات بيضاء اللون تخرج من الهبل.
  • رائحة مهبلية كريهة.
  • حرقة في المهبل.
  • ألم أثناء التبول.
  • انتفاخ منطقة المهبل.
  • تهيج الفرج.
  • عدم الرغبة في الجماع وألم فيه.
  • رائحة كريهة في الملابس.

الوقاية الصحية

يجب على المرأة أن تتبع العديد من السُّبل التي تهدف إلى حماية المهبل لديها من أن يقع في هذه الحالات المرضية وغيرها، خصوصاً إن كانت في فترة الحمل، ويمكن أن يتم ذلك من خلال:

  • إنَّ المناطق الرطبة تعتبر بيئةً ملائمة لأن تكثر فيها الكائنات الحية الدقيقة، وأحد أهم تلك الكائنات هي الفطريات المهبلية، وهنا يجب أن تعمل المرأة على الحفاظ على منطقة الفرج والمهبل بحالةٍ غير رطبةٍ من خلال تجفيف تلك المناطق الحساسة بعد غسلها.
  • لا يعني ذلك أن تُبقي المرأة منطقة المهبل جافة، حيث أنَّ الأوساخ أيضاً تشجع على نمو أنواع من البكتيريا والفطريات غير المرغوب بها، ويتم المحافظة على نظافة الجهاز التناسلي من خلال استخدام الماء الفاتر، والابتعاد عن استخدام مواد التنظيف مثل الصابون.
  • تُغسل المناطق الحساسة في الجسم بالماء الفاتر الخالي من المواد الأخرى، ويتم ذلك من خلال مسح المكان من الأمام إلى الخلف وبالكامل، ثمَّ استخدام منشفة جافة وناعمة في تجفيف المكان، ثمَّ ارتداء ملابس قطنية تمنع تراكم العرق والإفرازات الرطبة الأخرى في منطقة المهبل.
  • إنَّ ارتفاع معدلات سكر الدم يشجع على نمو العديد من أنواع الفطريات، وبالتالي يجب تجنبها من أجل جسمٍ سليم خالٍ من الأمراض، وكما أن الرطوبة في المناطق التناسلية مرفوضة، فالجفاف والدفء الزائد كمثلها، ومن هنا كان لا بدَّ من أن تتجنب المرأةُ ارتداء الملابس الضيقة.

علاج فطريات المهبل

  • استخدام محلول ملحي في غسل منطقة المهبل وهو عادةً ما يظهر نجاحاً فائقاً في قتل الفطريات الضارة التي تتواجد في المناطق الرطبة.
  • إنَّ استخدام ثلاثة كؤوس من خلِّ التفاح مع المام الدافئ أثناء الاستحمام لمدَّة ربع ساعة يساهم في قتل الفطريات الضارة في المهبل.
  • تضاف قطرات من زيت الهيل إلى ملعقة كبيرة من الحليب، ثمَّ يؤتى بقطعةٍ من الشاش الأبيض الموصولة بخيطٍ في الخليط، وتستعمل في إغلاق فتحة المهبل (سدادة) كل ليلة ولمدة أسبوعٍ واحدٍ.
  • شرب مغلي نبات البوداركو بمعدَّل ملعقتين كبيرتين مع لترٍ من الماء الدافئ الذي يبقى على النار لمدة ربع ساعة ليشرب منه اربع مرات يوميا، حيث يعمل ذلك على قتل الفطريات الضارة.
  • ·         تساهم أكل فصوص الثوم يومياً بمعدل فصين في دعم جهاز المناعة داخل الجسم، كما يدخل الثوم مع الزبادي في علاج فطريات المهبل من خلال عمل دش مهبلي لمنطقة الفرج المصابة.
  • الكمون تخلط منه ملعقة كبيرة مع كمية مماثلة من بيكربونات الصوديوم (الكربونة) ويضاف إلى ماء الاستحمام من أجل استخدامه والجلوس فيه.



التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

فطريات الكانديدا - أسباب أعراض ,علاج فطريات المهبل بالأعشاب

فطريات الكانديدا - أسباب أعراض ,علاج فطريات المهبل بالأعشاب

أسباب أعراض, علاج داء المشعرات المهبلية للحامل بالأعشاب

أسباب أعراض, علاج داء المشعرات المهبلية للحامل بالأعشاب