علاج السيلان بالأعشاب والطب البديل

علاج السيلان بالأعشاب والطب البديل، السيلان لدى الرجال والنساء هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي عن طريق الاتصال الجنسي أو انتقال الدم الملوث بالبكتيريا، حيث تصيب الغشاء المخاطي الملتف على عنق الرحم عند النساء فتصل إلى قناة فالوب، أو الأغشية المخاطية التي تبطن قضيب الرَّجل فتصيب البروستاتا، ويمكن أن تنتقل هذه العدوى من الطرف المصاب إلى السليم بكثيرٍ من الطرق؛ لذلك سنذكر في هذه المقالة أسباب مرض السيلان، أعراض مرض السيلان، طرق الوقاية من مرض السيلان، علاج السيلان لدى الرجال والنِّساء بالأعشاب الطبيعية والطبِّ البديل.

علاج السيلان بالأعشاب والطب البديل

بكتيريا نيسيريا (جونوريا) هي البكتيريا المسؤولة بالأساس عن تهتك الأغشية المخاطية التي تحيط أو تغلِّف الأجهزة التناسلية لدى النساء والرجال فتسبب لهم العدوى والوقوع في هذه الأعراض، وتنقل هذه البكتيريا من الشخص السليم إلى الشخص الأخر بعدِّة طرقٍ أهمُّها عملية الجماع بين الزوجين، وتؤثر هذه الأمراض على قدرة الرجل على الإخصاب لأنَّها تصيب الخصية لديه كما تصيب الجهاز التناسلي لدى المرأة.

أسباب الإصابة بمرض السيلان

  ذكرنا أن هذا المرض هو أحد الأمراض التي تنتقل بانتقال البكتيريا المسببة له من طرفٍ إلى آخر، لكن ما هي الطرق التي يمكن أن يتمَّ فيه ذلك الانتقال؟ هي كالتالي:

  • إن كانت الأم الحامل مصابةٌ بالمرض فإنّه ينتقل منها إلى جنينها عن طريق الحبل السري الذي يربط بينهما ويوصل الدم والغذاء.
  • ينتقل المرض من الزوج إلى زوجته وبالعكس عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة المتمثلة بالاتصال الجنسي، وانتقال الدم أيضاً.
  • ملامسة الدم الملوث بالبكتيريا النيسيريا بعد أن ينزف من الرجل أو من المرأةِ على حدِّ سواء بطريقةٍ مباشرةٍ أو غير مباشرة.
  • ملامسة الإفرازات الناتجة من الطرف المصاب والمليئة بالبكتيريا، وغالباً ما يحدثُ ذلك عند المداعبة الزوجية والتقبيل.
  • ممارسة ما يُعرف باسم الجنس الفموي بين شخصٍ مصابٍ وآخرَ سليم، او استخدام الأغراض الشخصية فيما بينهما.
  • استخدام الحقن الملوثة بتلك البكتيريا الناقلة للمرض، والإدمان على شرب الكحول والمخدرات.

أعراض الإصابة بالسيلان

تتنوع الأعراض التي تظهر على المصاب بمرض السيلان فيما إن كان رجلاً أو امرأة، ويمكن إجمال تلك الأعراض بالتالي:

  • تورم الخصيتين أو ما يسمى بتضخم البروستاتا.
  • أورام وآلام شديدة في كيس الصفن المحيط بالخصية.
  • احمرار وحرقة شديدة في الفتحة البولية الخارجية.
  • احمرار الجلد والطفح الجلدي في المناطق التناسلية.
  • ارتفاع مستمر في درجات حرارة الجسم.
  • الصداع النصفي وتصلب في الرقبة والظهر.
  • كثرة التبول خلال اليوم وظهور الإفرازات الصفراء.
  • إفرازات مهبلية ذات رائحةٍ نتنة وآلامٍ شديدة عند الإفراز.
  • تشنجات عامَّة في مختلف مناطق الجسم.
  • كثرة القذف وضعف الانتصاب بشكلٍ عام.
  • نزول الدم بكثرة في غير الدورة الشهرية.
  • تهيج في الأعضاء التناسلية وإفرازات مهبلية غريبة.
  • حكة شديدة في فتحة الشرج ونزيف دموي حاد في المستقيم.
  • آلام في منطقة المعدة والخصية وما حول الأرداف.
  • الاصابة بالعقم في بعض الأحيان بعد فترةٍ من الإصابة.
  • احتمالية الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز.
  • تفشي العدوى وتأثيرها على باقي الجسم.

علاج مرض السيلان بالأعشاب

عُرف التداوي بالأعشاب منذ قديم الزمان فيما يعرف بالطب البديل، حيث أثبتت هذه الطرق في التداوي قدرتها على منافسة الأدوية والعقارات المصنعةِ من موادٍ كيمائيةٍ من خلال ارتفاع فوائدها وانعدام اضرارها على الجسم، وهنا نذكر الكثير من تلك الوصفات العشبية التي يمكن استخدامها في العلاج :

  • عشبة الجنكة: أحد أكثر الأعشاب المعروفة في عالم العلاج بالطب البديل، تتوافرُ بكثرةٍ في مناطق بيع الأدوية العشبية، تعمل على تقوية الجهاز المناعي ودعمه في التصدي لكثيرٍ من أنواع البكتيريا الضَّارةِ ومنها تلك المسؤولةُ عن ظاهرة السيلان لدى الرجال والنساء، فيمكن شرب مغلي هذه العشبة لمرةٍ في اليوم حيث تساعد في تنشيط الدورةِ الدموية، وحماية الجسم.
  • الثوم والجزر: صيدلية الدواء ومضاد الداء، هكذا عُرف الثوم في علاج الأمراض منذ القدم وحتى عصرنا هذا، ويفيد في علاج المرض محل بحثنا من خلال تناوله قبل الأكل  بعد مزج فصين منه بكوبٍ من عصير الجزر، وهذا لا ينفي فائدةُ تناوله نيئاً على الريق، فهو مضادٌ جيدٌ للأكسدة، وقاتلٌ فعَّالٌ للجراثيم والبكتيريا.
  • مغلي الردبكية: عشبةٌ يُستفاد من منقوعها في علاج مرض السيلان، حيث تدعم الجهاز المناعي، وتمنع تكاثر البكتيريا في الجسم.
  • الحبة السوداء: أعظم الأعشاب في العلاج، دواءٌ لكلِّ داءٍ عدا الموت، يشرب مغلي هذه الحبةِ السوداء بعد إضافةِ ملعقةٍ صغيرةٍ منه في كأسٍ من الماء المحلى بالعسل، ويتم تناوله بعد كلِّ وجبة.
  • مغلي الزعتر: يُستفاد منها في عمل دشٍّ مهبليٍ بعد غلي 40 جراماً من عيدان الزعتر مع 5 لتراتٍ من الماء لمدةِ ربع ساعةٍ (15 دقيقة) ثمَّ تصفيه جيداً ورش الناتج عن مناطق السيلان التناسلية، كما ويمكن شرب الناتج بعد كلِّ وجبةِ طعام.
  • مغلي البابونج.
  • مغلي بذور البقدونس.
  • الخل.

التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

أسباب مرض السيلان لدى الرجال والنساء

أسباب مرض السيلان لدى الرجال والنساء

علاج التهابات المهبل بالأعشاب الطبيعية

علاج التهابات المهبل بالأعشاب الطبيعية