علاج الحروق بطرق منزلية

علاج الحروق بطرق منزلية

الحروق

شدَّة الحروق السمطيَّة سوف تكون إشارةً إلى تحديد ما إذا كان الشخص بحاجةٍ إلى طلب علاج طبي طارئ. المعروف أنَّ ليست كل الحروق تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى من أجلِ تلقّي العلاج، ففي بعض الأحيان يُمكن علاج الحروق بطرق منزلية، وذلك باستخدام العديد من المواد التي تتوافر في البيت بشكلٍ روتينيٍ ودائم.

الكثير هي الحروق التي تسبب ألماً مؤلماً، في حين أن الحروق السمطيَّة تكون مؤلمة للغاية، إلا أنَّه يُمكن للأشخاص المساعدة في تخفيف ذلك الألم، وتقليل الضرر الذي يُمكن أن ينتج عن تلك الحروق التي قد تكون من الدرجة الأولى أو الدرجة الثانية، وذلك باستخدام العناصر الموجودة بالفعل في المنزل، وفي خزانة الطعام، أو على رفّ متجرٍ تجاري.

على الرغم من ذلك، فهناك أيضاً مجموعةٌ متنوعةٌ من العلاجات التي يجب ألا يستخدمها أيَّة شخصٍ قد أُصيب بالحروق؛ لأنَّ العديد من هذه الأدوية لا تعملُ بشكلٍ فعالٍ في علاج الحروق، بل قد تزيد من احتمال الإصابة بالعدوى.

يعمل الأطباء على قياس الجروح على مقياس يبدأ بالانحدار من الدرجة الأولى حتى الدرجة الرابعة. يُمكن أن تُفيد العلاج المنزلي للحروق إذا كانت حروق الدرجة الأولى، وحروق الدرجة الثانية. أمّا المصابين بحروق من الدرجة الثالثة، وحروق من الدرجة الرابعة، فلا بدَّ من طلب المساعدة الطبية في أقرب وقتٍ ممكن.

في هذه المقالة سوف نتناول التمييز بين العلاجات المنزلية، لنوضِّح أيُّها مناسب وأيُّها غير مناسب. كما سوف نعمل على تقديم إرشادات حول كيفية معرفة درجة الحروق، والأوقات التي يتطلب فيها الحرق علاجاً طبياً.

طرق منزلية في علاج الحروق

هناك مجموعة من الطرق المنزلية التي تستهدف علاج الحروق في المنزل يُمكن للنّاس أن تقوم بتجربتها.

يُمكن للعلاجات المنزلية التالية مساعدة الشخص المصاب بالحروق على علاج الحروق إن كانت من الدرجة الأولى والثانية بفعالية وأمان.

  • وضع الحروق تحت الماء البارد

إنَّ تشغيل الماء البارد على حروق الجلد إذا كانت من حروق الدرجة الأولى أو حروق الدرجة الثانية لمدِّة لا تقلُّ عن 20 دقيقة يُمكن أن يساعد في تبريد الجلد المصاب، وتهدئة الحروق، ومنع تفشي الإصابة أو ازدياد خطرها.

علاج الحرق بالماء البارد له تأثيران مفيدان. من ناحيةٍ فهو يُقلل من الألم الحاد المصاحب لتلك الحروق، ويمنع من تفاقم وتلف الطبقات الجلدية العميقة نتيجة الحرق الذي يؤثر عليها بصورةٍ مباشرة.

  • تنظيف الحروق بلطف

بعد أن تضع الحروق تحت الماء البارد، من الضروري تنظيف الحروق بشكلٍ جيِّد. يجب أن يتم تنظيف الجروح باستخدام صابون خفيف مضاد للبكتيريا، ويجب تجنُّب التنظيف العنيف في مناطق الإصابة لمنع ازدياد التلف.

تنظيف الحرق بلطف يساعد على منع انتقال العدوى وتفشيها. إذا ازدادت العدوى وظهرت في مناطق مختلفة من الجلد، فقد يؤثر ذلك في إتمام عملية الشفاء. وإذا لم يلتئم الجرح بشكلٍ صحيح فقد يحتاج المصاب إلى عنايةٍ طبية.

  • تضميد الحروق

الحروق من الدرجة الأولى، والحروق من الدرجة الثانية، هي حروقٌ طفيفة قد لا يحتاج أن يقوم الشخص بتضميدها أو تغطيتها بالضماد، وذلك إذا لم تكن بثور الحروق الناتجة مفتوحة بشكلٍ جزئي أو كامل.

مع ذلك، إذا كان موضع الحرق مفتوحاً، فهذا يعني أن انتقال العدوى إلى تلك الجروح يكون أمراً محتملاً، إذاً يُمكن للأوساخ أن تدخل الجلد بسهولة، ويتم استعمال الضماد في هذه الحالة، أو إذا بدأت البثور بالنزف وإجراء السوائل أو الدّم، وهنا توفِّر الضمادة حاجزاً ضد تفشي العدوى في الجلد وتمنع انتقالها.

من الجدير ذِكره، تكون الضمادة المستعملة قماشية أو قُطنية يتم لفها بشكلٍ فضفاض وغير ملتصق بالحرق، ويجب هنا تجنب استعمال أو وضع الضمادات اللاصقة مباشرةً على مكان الجرح الناتج عن الحروق.

  • كريم المضاد الحيوي

تُستخدم العديد من المضادات الحيوية التي تكون على شكل كريمات أو مراهم عندما يكون للحرق بثورٌ مفتوحة، ويرغب الشخص في استخدام هذه الكريمات التي تحتوي في مركباتها على مضاداتٍ حيوية.

تساعد الكريمات التي تحتوي على المضادات الحيوية على منع انتقال العدوى في الجرح، كما وتسرِّع عملية التئام الحرق.

يُمكن أن يتم تغطية الجروح الناتجة عن الحروق بعد وضع كريم مضاد حيوي، قم بتغطية أي بثور مكشوفة لحمايتها من العدوى.

  • استخدام مسكنات ألم دون وصفة طبية

يصاحب الحروق من الدرجة الأولى والدرجة الثانية ألمٌ شديدٌ ينتهي بالتئامها والوصول إلى مرحلة الشفاء التام. قد يرغب الشخص المصاب بالحروق باستخدام أو تناول الدواء المساعد في تقليل الألم والتورم خلال فترة العلاج.

الإيبوبروفين هو أحد مسكنات الألم الآمن والفعال، وهو علاجٌ مضادٌ للالتهابات التي قد تظهر في الحروق، كما أنَّ الستيرويدية يُمكن أن يقلل أيضاً من الالتهاب.

  • البقاء بعيداً عن الشمس

في حالة كان المصاب يعمل ولديه جلدٌ في أُصيب بالحروق، يمكن أن يساعده حفاظه على الحرق في الظل أثناء الطقس الحار أو المغبرّ على تقليل الألم والحد من خطر زيادة عُمق الحروق.

الجلوس في البيت هو الخيار الأفضل، إذا لم يكن ذلك ممكناً عليك تجنُّب الشمس، يجب على الشخص ارتداء ملابس فضفاضة تغطي الجرح.

  • نبات الصبار

الأولي فيرا أو نبات الصبار مكونٌ شائع الاستخدام، يدخل في تصنيع الكريمات التي تقع الجلد من حرارة الشمس وفي صناعة مواد ترطيب الجلد. جل نبات الصبار هو الذي يستخدم بشكلٍ موضعي لعلاج الحروق وتعزيز التئام الجروح.

نبات الصبار الطبيعية مضادٌ طبيعي للالتهابات، يعزز الدورة الدموية، له خصائصٌ تمنع نمو البكتيريا الضارة وتحدُّ من تكاثرها في الجلد.

  • العسل

استخدام العسل في مجال علاج الحروق له العديد من الفوائد السريرية، فقد يساعد وضع العسل على ضمادة الحرق على تعقيم الحروق، ومنع العدوى، وتهدئة الجلد المحروق مخففاً بذلك الألم الشديد.

طرق منزلية في علاج حروق الشمس

تحدث حروق الشمس نتيجة التعرض الشديد لأشعة الشمس، أو ما يعادلها من أشعةٍ حارة مثل مصادر الأشعة فوق البنفسجية. تعد حروق الشمس أكثر شيوعاً خلال فصل الصيف؛ لأنَّ أشعة الشمس تكون هي الأقوى.

تشمل أعراض حروق الشمس الخفيفة احمرار في الجلد وألمٍ فيه. بعد أسبوع أو أقل من ذلك الحرق قد يلاحظ الشخص المصاب تقشر الجلد في مناطق الإصابة لديه. تُسمَّى أعراض حروق الشمس الشديدة باسم التسمم الشمسي وتشم أعراضه: تقرح الجلد، فقدان السوائل، جفاف الجلد، عدوى جلدية.

طرق منزلية كثيرة تتبع في علاج حروق الشمس الخفيفة والمتوسطة مثل:

  • وضع كمادات باردة على الجلد المصاب بحروق الشمس لتخفيف الألم.
  • خذ حماماً بارداً أو حماماً ماء فاتر لتبريد الجلد المصاب بحروق الشمس.
  • يمكن استعمال الزيوت العطرية مثل الخزامى بكميات صغيرة على الجلد لتهدئة الحروق.
  • استخدام المستحضرات التي تحتوي على جل الصبار لتهدئة هيجان الجلد.
  • استخدام المستحضرات التي تحتوي على الليدوكائين فهو مخدر يساهم في تخفيف الألم الناتج عن حروق الشمس.
  • وضع الشاي الطازج بعد أن يبرد على الجلد المصاب بحروق الشمس باستخدام قطعة قماش نظيفة.
  • يساعد حمض التانيك في الشاي الأسود على سحب الحرارة من الجلد المصاب بحروق الشمس.
  • ضع الفازلين أو مرهم Aquaphor  على الشفاه المحروقة للحفاظ على ترطيب أفضل لها.
  • بمجرد هدوء حروق الشمس يُمكن استخدام زيت جوز الهند كمرطب للبشرة ولا تستخدم هذا الزيت كواقي للشمس فهو لا يوفر أي حماية ضد الشمس ولا ضدَّ الأشعة فوق البنفسجية.
  • ضعف حليباً بارداً على قطعة قماش نظيفة والصقها بالجلد المصاب بحروق الشمس، سوف ينتج الحليب طبقة بروتينية تساعد في تخفيف الشعور بحروق الشمس والألم الناتج عنها.
  • اللبن الزبادي إن وُضع على المناطق التي تعرضت لحروق الشمس فسوف يكون مهدئاً جيداً.
  • فيتامين E أحد مضادات الأكسدة الفعالة الذي يُمكن أن يساعد في تقليل الالتهابات الناتجة عن حروق الشمس.

طرق منزلية في علاج حروق الأطفال

الأطفال فضوليون بطبعهم ويحبِّون استكشاف المحيط الذين يعيشون فيه. هم لا يعرفون أنَّ الماء الساخن والمشروبات الساخنة الأخرى يمكن أن تسبب لهم الحروق والمؤلمة والتلف في بشرتهم الحساسة. يحترق جلد الطفل الحساس بسهولة كبيرة مقارنةً مع جلود البالغين في السن إن تعرضوا لنفس الحروق.

الحروق سبب رئيسي يسبب الخطر لدى الأطفال حديثي الولادة حتى يبلغوا سن 14 عاماً. الأطفال التي تتراوح أعمارهم بين 1 يوم وحتى 4 سنوات هم الأكثر عرضة للخطر نتيجة شدّة فضولهم.

يُمكن أن يسبب السمط الشديد في جلد الطفل قبوعه في المستشفى فترةً طويلة. وقد يتطلب الأمر عمل ترقيع في الجلد، وهذا إجراءٌ مؤلم يحتاج لسنواتٍ من العلاج بعده، ويُمكن أن يؤدي إلى ظهور ندبات. يُمكن أن تسبب الحروق الشديدة على منطقةٍ كبيرة من جلد الطفل الوفاة له فليجذر الأهل ذلك.

يتم منع حروق الأطفال وعلاج الحروق بطرق منزلية منها:

  • أبعدِ طفلك عن الحمام فهو أكثر الأماكن التي يُمكن أن يتعرض فيها الطفل للماء الساخن من الصنبور.
  • حافظِ على أن يبقى الماء البارد هو المستعمل في الحمام في الحالات التي لا يُمكنكِ فيها منع الطفل عن دخوله.
  • راقبِ أطفالك في المطبخ أيضاً فهو غالباً ما يسبب حروق الزيت وهو ليس مكاناً آمناً لهم.
  • احتفظِ بالمشروبات الساخنة والزيت المغلي بعيداً عن متناول الأطفال.
  • ضعِ طفلك في مكانٍ آمن إن كنتِ ستشربين شيئاً ساخناً.
  • استخدمِ ألواح التسخين الخلفية للموقد قبل استخدامها في الجزء الأمامي.

الإسعافات الأولية للحروق

الحروق الكبيرة (حروق الدرجة الثالثة والرابعة) وكيفية تقديم الإسعافات الأولية لها:

يجب في البداية أن تُخرج الضحية من المنطقة المحترقة دون أن يتعرض المنقذ للخطر.

قم بإزالة أي مواد مشتعلة عن الشخص.

عندما يكون المصاب في مكان دافئ وثابت حاول لف المناطق المصابة منه بورقةٍ نظيفة إن كانت متوافرة.

لا تستخدم الماء البارد على جلد المصاب بحروق من الدرجة الثالثة والرابعة؛ هذا يؤدي إلى هبوط حاد في درجة حرارة الجسم.

يجب اعتبار الوجه واليدين والدمين عند إصابتها مناطق حروق شديدة الخطورة مستبعداً بذلك حروق الشمس من هذا التصنيف.

عليك تنظيف الجرح برفق بماء فاتر ولا تستخدم الزبدة أو الطرق المنزلية في هذا النوع من الحروق.

قم بإزالة الحلقات والأساور التي يرتديها المحروق.

في حال كنت قلقاً من شدّة الحرق عليك رفع سبب الحرق واطلب المساعدة الطبية في أقرب وقت ممكن.


اقرأ المزيد

  1. What home remedies can treat my burn“, www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-6-2020.
  2. 30 Sunburn Natural and Home Remedies for Severe Sunburns“, www.medicinenet.com, Retrieved 2-6-2020.
  3. First Aid for Burns“, medicinenet.com, Retrieved 2-6-2020.
  4. Burns and scalds – children“, www.betterhealth.gov.au, Retrieved 2-6-2020.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

كيفية علاج حروق الزيت بطرق منزلية

كيفية علاج حروق الزيت بطرق منزلية

طرق علاج الحروق

طرق علاج الحروق