علاج التهاب المهبل البكتيري للحامل بالأعشاب



نقدِّم علاج التهاب المهبل البكتيري للحامل بالأعشاب الطبية البديلة عن الأدوية والعقاقير، حيث تعتبر هذه الحالة أحد أكثر الأمراض التي تنتشر في أوساط النساء خلال فترة الحمل، وتنتج عن حدوث اضطراباتٍ في الهرمونات. تعتبر فترة الحمل أحد الفترات الأكثر أهمية وحساسية خلال دورة حياتها، حيث تحتاج فيها إلى رعايةٍ خاصة من أجل التأكد من سلامة نمو الجنين وسرعته، مما يستدعي مراقبة الحالة الصحية لها.

إنَّ جهاز المناعة لدى المرأة خلال فترة الحمل يكون ضعيفاً أمام كلِّ ما قد يهاجمه من بكتيريا وفيروسات، مما يجعله أكثر عرضه للوقوع في الحالات المرضية التي قد لا تصاب بها خلال الفترات التي تسبق الحمل، وهنا يجب التأكيد على أنَّ طبيعية فترة الحمل وحساسيتها تفرض على المرأة تجنب تناول العقاقير التي قد تسبب لها أمراضاً عديدة، وبالتالي وجوب السعي في البحث عن أعشابٍ بديلة.

علاج التهاب المهبل البكتيري للحامل بالأعشاب

التهاب المهبل البكتيري

يحدث التهاب المهبل البكتيري عند المرأة الحامل عندما يحدث اضطراب في توازن البكتيريا الضارة مع نظيرتها من البكتيريا النافعة، ففي الحالة الطبيعية يتعادل الرقم الهيدروجيني بين هذان النوعين من البكتيريا، مما يجعل تواجدها في جسم المرأة أمراً طبيعياً لا يشكل خطراً عليها خلال دورة حياتها.

يجدر أن نشير إلى أنَّ البكتيريا والفطريات تتواجد في مناطق الجسم الرطبة بصورة طبيعية دون أن تؤثر عليه، إلا أنَّ حدوث الخلل في هذا التعادل يعمل على وجود العديد من الأمراض التي تظهر لها العديد من الأعراض والمضاعفات.



أنواع التهاب المهبل

  • الالتهابات الخميرية الناتجة عن حدوث اضطراباتٍ في الهرمونات الأنثوية في جسم المرأة خلال الحمل، مما يدفع لنمو البكتيرية الضارة.
  • الالتهابات الجرثومية التي تصيب المرأة الحامل في فترة الحمل بشكلٍ كبير، فتسبب الألم وظهور اللون الرمادي في الفرج والمهبل.
  • التهاب المشعرات الخطيرة على جسم المرأة خصوصاً في فترة الحمل حيث تؤثر على صحة الجنين والأم الحامل معاً.

الأسباب

  • سوء التغذية.
  • نقص الفيتامينات.
  • ضعف الدم.
  • إهمال نظافة الفرج.
  • تناول المضادات الحيوية.
  • تناول الكورتيزون بكثرة.
  • التهاب الأمعاء.
  • تناول مضادات الحمل.
  • تعدد العلاقات التناسلية.
  • العلاج الهرموني.
  • اضطراب إفرازات الغدد الصماء.

الأعراض

  • هرش الفرج متواصل.
  • حكة مهبلية.
  • تهيج منطقة المهبل.
  • احمرار الفرج.
  • إفرازات مهبلية دائمة.
  • رائحة مهبلية كريهة.
  • ألم شديد في منطقة المهبل.
  • الإحساس بالحرقة.

الوقاية

  • العناية بنظافة المهبل.
  • غسل المهبل يومياً بالماء.
  • تجنب الإفراط في غسل المناطق التناسلية.
  • عدم استخدام الصابون على الفرج.
  • تغيير الملابس الداخلية.
  • يجب غسل الفرج من الأمام إلى الخلف.
  • استخدام الماء الساخن.

علاج التهاب المهبل

من أجل أهمية فترة الحمل، ومدى تأثير هذه الفترة على الجنين، تلجأ النساء في العادة إلى علاج التهاب المهبل البكتيري بالأعشاب الطبية ومنها:

  • غسل المهبل بالماء البارد يومياً.
  • استخدام خل التفاح موضعياً على المهبل.
  • دهن المهبل بلبن الزبادي.
  • عمل مغسول مهبلي بمغلي البابونج.
  • استخدام محلول ملحي.
  • تناول الثوم للقضاء على البكتيريا.



التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

علاج التهاب المهبل البكتيري بالأعشاب

علاج التهاب المهبل البكتيري بالأعشاب

التهاب المهبل البكتيري - أسباب أعراض, علاج بالأعشاب

التهاب المهبل البكتيري - أسباب أعراض, علاج بالأعشاب