تكيس المبايض الأسباب والأعراض والعلاج



تكيس المبايض: الأسباب والأعراض والعلاج، تنتشر ظاهرة تكيس المبايض لدى النساء ويصاحبها العديد من الأعراض مثل السمنة، وحب الشباب، نمو الشعر المفرط، مشاكل الحمل وغيرها. تعرَّف على هذه الظاهرة وعلى طرق العلاج.

تتركز وظيفة المبايض في إنتاج البويضات السليمة والتي يمكن إخصابها داخل الرحم من حيوانٍ منوي سليم، كما وتعتبر مسؤولة عن إفراز الهرمونات التناسلية في جسم المرأة والهامة في التطور والإنجاب مثل:

  • هرمون الاستروجين: يساهم هذا الهرمون في التطور التدريجي لعلامات بلوغ الفتاة في سنِّ المراهقة، من خلال ظهور تلك العلامات جسدياً عليها.
  • هرمون البروجسترون: وهو المسؤول عن حدوث الدورة الشهرية من خلال المساهمة في تمزيق جريب البويضة تهيداً لخروجها أثناء مرحلة التبويض.
تكيس المبايض الأسباب والأعراض والعلاج

ما هو المبيض؟

المبيض هو الجهاز الأنثوي المسؤول عن إنتاج الخلايا الجنسية لدى النساء، وذلك من خلال المراحل التالية:

  • أثناء حدوث عملية التبويض تكون المرأة جاهزةً للإخصاب من خلال قيام المبيض بإنتاج بويضتين سليمتين يمكن أن يتم إخصابها داخل الرحم.
  • هذه البويضات تتواجد في المبيض ويتم تطورها تدريجياً حتى تصبح جاهزةً وهي ما تُعرف بفترة الخصوبة لدى المرأة.
  • تحتاج البويضة إلى فترةٍ تقراب الشهر (28 يوماً) حتى تكون جاهزةً للإباضة، ويحدث التبويض مرة واحدة خلال الشهر.
  • تنتج البويضة في اليوم الثامن والعشرون البويضة السليمة الجاهزة وتدفع بها إلى قناة فالوب الموصلة إلى رحم المرأة.
  • تنتقل تلك البويضة إلى الرحم وتستقر به استعداداً للإخصاب من خلال حيوانٍ منويٍ نشطٍ قادرٍ على ذلك.
  • إن لم يجرى الإخصاب خلال يومين من تواجد البويضة تبدأ المبايض بإفراز هرمونات الاستروجين والبروجسترون التي تعمل على تهتك جدار البويضة وخروج الغلاف على شكل دم وهو ما يُعرف بالدورة الشهرية.


ما هو تكيس المبايض؟

تعرف باسم متلازمة تكيس المبايض؛ وذلك لأنَّها تصيب عدداً من أنظمة الجسم المختلفة بما فيها:

  • الأوعية الدموية في الجسم والقلب.
  • الجهاز التناسلي.
  • نظام التمثيل الغذائي.
  • الجلد والشعر.
  • الرحم.

أعراض تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي إحدى المشاكل التي تنتشر بين النساء في سن الإنجاب، وتظهر على النساء العديد من الأعراض والعلامات المميزة التي تدلُّ على أنَّهنَّ يعانين من المتلازمة نفسها مثل:

  • العقم الناتج عن مشاكل التبويض.
  • السمنة المفرطة.
  • فرط الشعر.
  • انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية(Oligomenorrhea).
  • فرط هرمون الذكورة الأندروجينات.
  • مبيض سميك الجدار.
  • العديد من الكيسات المبيضية ( أجسام تحتوي على سوائل).
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • مقاومة الجسم للأنسولين.
  • مشاكل التمثيل الغذائي.
  • السمنة.
  • فرط الشعر في الجسم.
  • سقوط شعر الرأس.
  • ظهور حب الشباب.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية LDL وانخفاض الكولسترول الحميد  HDL.
  • الجلطة القلبية وتهتك جدار الأوعية الدموية.
  • اسقاط الحمل في حالة الإخصاب.

أسباب تكيس المبايض

حقيقاً لم يتم تحديد السبب الأساسي التي يؤدي إلى ظهور مشكلة تكيس المبايض لدى النساء، إلا أنَّ هناك العديد من العوامل التي تشكل إنذاراً أولياً لاحتمال حدوث هذه الظاهرة لدى المرأة، وهي:

  • السمنة: إنَّ ارتفاع الوزن وزيادته أحد أهمَّ العوامل التي تؤدي إلى تنشيط عملية التكيس في المبايض، وبالتالي فإنَّ هذه الحالة المرضية تنتشر في أوساط النساء اللواتي يعانين من ارتفاعٍ في الوزن.
  • الوراثة: تنتشر هذه الظاهرة لدى العائلات التي يُعرف فيها النساء بارتفاع نسبة الإصابة بهذه الحالة المرضية.
  • الهرمون: يؤدي اضطراب الهرمونات في جسم المرأة مثل هرمون الحليب، وهرمون LH، وغيرها من الهرمونات إلى حدوث هذه الظاهرة.

علاج تكيس المبايض

من أجل الحفاظ على صحة المبايض يتم اتباه الطرق التالية في علاج التكيس:

  • نظام غذائي صحي، باعتبار أن السمنة أحد أهم الأسباب التي تزيد من فرصة الإصابة بحالات تكيس المبايض، كان لا بد من الحفاظ على الوزن السليم بفقدان الكمية الزائدة منه، فالوزن السليم من الممكن أن يجعل فترات الحيض لدى المرأة أكثر انتظاماً، كما ويمكن أن يقلل من نمو الشعر، ويحسن الحالة المزاجية.
  • ممارسة الرياضة، تساهم الرياضة في الحفاظ على الجسم بشكلٍ سليم من خلال إفقاده السوائل الزائدة، وحرق الدهون المتراكمة، فيجب التركيز على التمارين التي تزيد من ضخِّ الدم، وتقوية العضلات.
  • قص الشعر الزائد، يتم ذلك من خلال استخدام الكريمات الطبية التي تفيد في تنظيف الجسم من الشعر في المناطق المكروهة، أو اللجوء إلى استخدام الليزر كحل جيد لإزالته.
  • تناول الأدوية، يمكن أن تلجأ المرأة إلى العقاقير الطبية الموصوفة طبياً من أجل علاج ظاهرة اضطراب الهرمونات.
  • تحفيز الجريبات، تعاني النساء اللواتي أصبن بتكيس المبايض من قلة في الجريبات، ومن أجل العلاج يجب تحفيز إنتاجها بعد الحيض مباشرة، حيث تكون قيمته منخفضة، ويتم التحفيز من حلال هرمون تحفيز الجريب(FSH).
  • تشجيع الإباضة، يجب البحث عن العلاجات الطبية التي تساهم في تشجيع الإباضة، ويتم ذلك بعد الحيض مباشرة؛ ذلك أن نشيج الجريب في البويضة يصبح أكثر مرونة، ويستجيب للعلاج سريعاً.



التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

خمول المبايض الأسباب والعلاج بالأعشاب

خمول المبايض الأسباب والعلاج بالأعشاب

تهيج المبايض الأسباب والعلاج بالأعشاب الطبية

تهيج المبايض الأسباب والعلاج بالأعشاب الطبية