تفسير رؤية الستارة في المنام والحلم لابن سيرين

الستارة أو الستار مشتقةٌ من السِّتر أو منع الكشف على الغير، وهي قطعةٌ قماشية منسوجة من أجل حجب الرؤيا، ومنع الانكشاف للتستر، وقد تستخدم في بعض الحالات من أجل حجب دخول الضوء والأشعة الأخرى كالشمس والرياح، لكنَّ ما تمَّ التعارف عليه أنّ هذه الأقمشة تستخدم في الزينة ومنع الأخرين من كشف ما في داخل المنزل من أشياء وأشخاص لا يرغب أصحابها بالانكشاف على الغير.

عالم الأحلام والرؤى يمكن مشاهدة الكثير فيه، ومنها أن يرى النائم الستارة أو الستائر، وهنا نذكر تفسير رؤية الستارة على باب المسجد في المنام، وتأويل رؤية الستارة في الغرفة، ومعنى تفسير وتأويل رؤية ألوان الستائر أو الستارة السوداء والبيضاء.

خير ما جاء في تفسير رؤية الستارة في الحلم لابن سيرين

الستارة: من رأى الستارة وكانت ممزقة طولاً دلَّ ذلك على نيل فرجٍ عاجل، والستارة البيضاء في الحلم أو الخضراء فيها حُسن العاقبة، ومحمود العافية، وهذا إن كانت الستارة مجهولة، لا يُعرف صاحبها، أو كانت قد وُضعت في مكانٍ مجهول.

إن رأى الهارب أو الخائف الملاحق الستارة عليه تلفُّه من كلِّ جانبٍ وتخفي ملاحمه، دلّ ذلك على استتار اسمه، فقد سُتر عليه، وأمن من خوفه، ومن رأى الستارة دون أن تعلَّق في مكانٍ كان الفرج سريعاً له في كلّ ما قد يناله من صعابٍ ومصائب، وما شوهد من الستائر مما لم يعلّق على المداخل، والمخارج، فهو أهونُ فيما وصفتُ من حالها، وأبعد عن وقوع التأويل الذي يحمل الأذى.

ما رُئي من الستائر وهي تُمزَّق، أو تُقلع، أو يُلقى بها في القمامة، أو يُذهب بها إلى مكانٍ بعيد، دلّ ذلك على فرجٍ يناله صاحبه من الهم الخوف، والمجهول من الستائر أقوى في ذلك لمن رأى الحلم ذاته، وقد يدلُّ الستائر على ستر الأمور، وربَّما دلّ على الرفيق الكاتم للأسرار، والزوجة التي تستر حال زوجها وتصونه عن النظر إلى غيره.

من رأى الستارة تقطع أو تمزق، أو ذُهب بها عنه، فذلك ذهاب عمه وحزنه، ومن رأى الستارة في المنام وكان عازباً دلَّ ذلك على زواجه من امرأةٍ تستره عن المعاصي والآثام لإيمانها وشديد جمالها، والستارة في منام الأعزب سترٌ له عن الفقر والحاجة، وكذلك المرأة إن رأت الستائر ولم يكن لها زوج أو رأت العزباء الستارة في منامها.

شر ما جاء في تفسير رؤية الستارة في المنام لابن سيرين

الستارة: قال أكثرهم: هي همٌّ، وغمٌّ، فإذا رآه على باب البيت كان هماً ينال أهله من قِبَل النِّساء في ذلك المكان، وإن شوهدت الستائر على باب الحانوت أو في مكان العمل فهو همٌّ في نيل الرِّزق، وإن كانت تغطّي باب المسجد فهي همٌّ في الدِّين، فإن كانت على باب دار الرائي فهي همٌّ في الدُّنيا.

الستارة البالية همٌّ سريع الزوال، والجيد من الستائر همٌّ طويل، والستارة الممزقة عرضاً فيها معاني تمزق عَرْضِ صاحبها، والأسود من الستائر همٌّ من قِبل السلطان، وقال بعضهم: الستائر كلها على الأبواب همٌّ، وخوفٌ، مع عاقبة السلامة.

كلما كانت الستارة أكبر كلَّما كان الهمُّ أعظم، وأشنع، وقال الكرمانيُّ: إنَّ السائر في قليلها أو كثيرها، ورقيقها أو صفيقها، إذا هُي رُئيت على بابٍ، أو بيتٍ، أو مدخلٍ، أو مخرج؛ فإنَّها همٌّ لصاحبه ذو وقعٍ شديد على نفسه، وما رقَّ من الستارة، أو ضَعُفَ، أو صَغُر، فهو أهونُ في الهمِّ وأكثر ضعفاً.

وليس ينفع مع شرِّ تفسير رؤية الستارة في المنام لونها، وإن كانت مع الألوان المستحبة المعنى في المنام؛ لقوَّة معاني الهم فيها، وكثرة ما تشير إليه من الخوف للتستر والاختباء، إلا أنّ عاقبة الأمر لا تحمل العطب، بل عاقبتها إلى سلامةٍ.

وما رُئي من السُّتور أو الستائر على باب الدَّار الأعظم، أو على السُّوق الأعظم، أو ما يشابهه في ذلك، فالهمُّ، والخوف هو ما تحمله ثنايا تفسيره، والستارة السوداء همٌّ من قبل مال، والستارة المعروفة التي تُرى في المنام بعينها لا تضرُّ ولا تنفع، والستائر في غير موضعها همٌّ، وحزن، وفي  مواضعها لا تأويل لها.

ومن رأى الستارة معلقة على غير بابٍ، أو مدخل، أو ما شابه، دلَّ ذلك على همٍّ شديدٍ، وخوفٍ قوي، ثم عاقبة الأمر إلى الخير والعافية، وما عظم منها أو ضعف فهو أقوى وأشد، وما رقَّ من الستارة فهو أهون وأضعف.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

تفسير حلم رؤية الستائر في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية الستائر في المنام لابن سيرين

تفسير حلم زواج أخي الأعزب في المنام والحلم لابن سيرين

تفسير حلم زواج أخي الأعزب في المنام والحلم لابن سيرين