تفسير حلم رؤية السحاب يمطر في المنام لابن سيرين




رؤية السحاب في المنام وهو يمطر أو رؤية سحاب جاف غير ماطر يشير إلى العديد من معاني الخير والشر، حيث أنَّ الماء المتساقط من السحاب يحمل معاني الرحمة التي ينزلها الله على عباده ليأمِّن لهم به مأكلهم ومشربهم، فيطعمهم من جوفٍ، ويأمِّنهم من الخوف مما قد تحمله لهم الأيام، وهنا سوف نذكر تفسير حلم رؤية السحاب يُمطر في المنام أو رؤية السحاب المليء بالماء ومعنى السحاب يُسقط ماءاً أو يمطر حجارة.

تفسير حلم رؤية السحاب يمطر في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية السحاب يمطر في المنام

رؤية السحاب: وهو يمطر في المنام يدلُّ على الإسلام الذي به نجاة النَّاس في حياتهم من عذابٍ قد ينتظر المخالفين له يوم القيامة، كما هو الأمر في الماء الذي ينجي الإنسان من الموت بأمرِ ربَّه الذي جعل منه كلَّ شيءٍ حي، والسحاب الذي يمطر هو سببٌ من أسباب رحمة الله تعالى بعبادة المؤمنين؛ لأنّ السحاب يحمل الماء الذي به حياة الخلق، وربَّما دلَّ السحاب الماطر على العِلم، والفقه، ونيل الحكمة في أمور الدِّين، وشؤون الدُّنيا، والبيان لما فيها من لطيف الحكمة في جريانها وهي تحمل وقراً في الهواء، ولما يتنزل منها من الماء، وربَّما دلّت السحاب لمن رآها تمطر في منامه على الرِّفاق، وعلى العساكر، وعلى كلِّ ما يُحمل من خلقِ الله ويردُّ في أصل خلقه إلى الماء، وبذلك فالحساب دليلٌ على الإبل القادمة التي تحمل الطعام والكتان، وهي من الأمور التي تنبت بالماء، حيث ورد في كتاب الله تعالى أنَّ السحاب تحمل معاني الإبل مصداقاً لقوله تعالى {أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَت} [الغاشية : 17].



وربَّما دلت رؤية السحاب وهي تمطر في المنام على السُّفن الجارية في الماء من غيرِ أرضٍ، ولا سماء، حاملةً ما فيها جاريةً بأمر ربِّها وبقوَّة الرٍّياح، وقد تدلُّ على الحامل من النّساء؛ لأنَّ كلتيهما تحمل الماء في بطونها أو أجنَّتها، وتُجنُّه، وتقذفه عندما يأذن اللهُ لها بأن تخرج ما في داخلها، وربَّما دلَّ هذا الحلم على المطر نفسه؛ لأنَّه في الأصل من السحاب، يُمطر بسببها، وربَّما دلَّت على عوارض السلطان، وعذابه، وأوامره، إذا كانت سوداء، وكان معها ما يشير إلى تحقق معاني العذاب من شدَّة الرياح، أو قوَّة الصواعق والعواصف، ولا خير في تفسير رؤية السحاب يمطر الحجارة؛ فذلك عذابٌ يتنزل؛ لما نزل بأهل الظُّلًّة حين حسبوا السحاب عارضاً سوف يمطر عليهم الماء، فأتتهم على خلاف ذلك بعذابٍ مهين، وبمثل ذلك أيضاً ترتفع على أهل النار.

والذي يرى السحاب يتنزل عليه في بيته أو في حجرته، فإنَّه سوف يسلمُ إن كان كافراً، والمؤمن إن رأى ذلك نال من العِلم ما شاء، أو لرّبما حملت زوجته، إذا كان يرغب في إنجاب الاولاد، أو لرَّبما قدم عليه إبلٌ محمّلةٌ بالخير، ونال في تجارته مالاً وبركة، ومن رأى أنَّه يركب السحاب وهي تجري به وتمطر، دلَّت رؤيته عل زواجه من امرأةٍ صالحةٍ إن كان أعزباً، أو لرَّبما سافر في عملٍ أو لأداء فريضة الحج، وإن لم يكن يأمل شيئاً من ذلك فهو علمٌ يناله، وحكمةٌ يتحلى بها في أمور حياته، ومن رأى السحاب يمطر وكان متواليةً كثيراً قادمةً وجائيةً، ورأى النّاس ينظرون إليه وينتظرونه أن يُمطر لأخذ الماء والانتفاع به، وكان السحاب من سُحب الماء التي تُمطر، وليس معها ما يشير إلى وقوع العذاب، دلَّت رؤيته على قدوم أمرٍ في تلك الناحيةِ كان النَّاس ينتظرونه بشغف.

ومن رأى السحاب يتساقط على الأرض كأنَّ الدُّنيا تمطر سحباً، دلَّ ذلك على نزول سيولٍ، أو أمطارٍ، أو فيضاناتٍ، أو جرادٍ؛ ذلك إن كان سقوطها على قوافل تدخل، أو على بيوت تُسكن، أو على الشجر والنباتات، ومن رأى السحاب يمطر وكان معها من الريح الشديدة، والنَّار، والحجارةِ، والحيّات، والعقارب، أو شيئاً من ما يدلُّ على الهمِّ والنكد؛ فإنّ ذلك غارةٌ تقع، ورفقةٌ تدخل بشر لتنعي خبر ميتٍ مات في سفره، أو تُسمع النَّاس خبر مغرمٍ وخراجٍ قد فرضه السلطان عليهم، أو لرَّبما دخل عليهم جرادٌ بالوبال والدمار للنباتات، وقال بعضهم؛ إنَّ السحاب مَلِكٌ عظيم، أو سلطانٌ شفيق، فإن خالط النائم شيئاً من السحاب فإنّه يخالط رجلاً من هؤلاء، أو ينتفع بمالٍ وحكمة. ومن رأى أنَّه ينبي بيتاً أو قصراً على السحاب؛ فإنَّه ينال دنيا شريفة، مع حكمةٍ ورفعة، فإنَّ كان ما بناه أمراً عظيماً فذلك دليلٌ على تجنب الذنوب، ونيل الخيرات، ومن رأى أنّه تحول سحاباً يمطر على الناس نال مالاً.

والسحاب إذا لم يكن مما يمطر – سحابٌ جاف لا مطر فيه – فإنَّه كان الرائي ممن ينسب له الولاية فإنَّه والٍ ظالم لا ينصف رعيته، وإذا نسب إلى التجارة فإنَّه لا يفي بما يتبع، ولا بما يضمن، وإن كان من رأى ذلك عالماً فإنَّه يبخل بعلمه على النّاس، والسحاب سلاطين لهم يدٌ على النَّاس، وليس للناس عليهم يد، وإن ارتفعت سحابةٌ وفيها رعدٌ، وبرقٌ، فإنَّه ظهور سلطانٍ مهيبٍ على النَّاس، يهدد بقاء الحق، ومن رأى سحاباً نزل من السماء، يمطر مطراً عاماً، ولم يكن في الرؤيا ما يشير إلى العذاب مما ذكرنا سابقاً؛ فإنَّ الإمام ينفذ في ذلك الموضع ويكون عادلاً، سواءٌ كان السحابُ أبيضَ، أم أسودَ. وأمَّا رؤية السحاب الأحمر في غير حينه فلا خير فيه؛ لأنَّه كربٌ، وفتنةٌ، ومرض. وقال بعضهم: من رأى سحاباً ارتفع من الأرض إلى السَّماء، وقد أظلَّ بلداً؛ فإنّه يدل على الخير والبركة، وإن كان الرائي يريد سفراً؛ تمَّ له ما أراد، ورجع إلى دياره سالماً.


شاهد المزيد من مقالات تفسير الأحلام .. {اضغط هنا}.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

تفسير حلم السحاب في المنام ابن سيرين

تفسير حلم السحاب وتأويل رؤيا السحاب في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية بلوغ السحاب والوصول إليه في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية بلوغ السحاب والوصول إليه في المنام لابن سيرين