أسباب الوتاب وكيفية علاج تشنجات الرقبة

أسباب الوتاب وكيفية علاج تشنجات الرقبة

الوتاب يسبب تشنجات في الرقبة عند المصاب، حيث يشكو المصابين به ألماً وتشنجات في الرقبة ومنطقة ما بين الكتفين، وهذا ما يعرف فعلياً باسم الوتاب.

آلام شديدة يسببها الوتاب، تشنجات في عضلات الرقبة، والكتفين، ومناطق الإصابة الأخرى، تسبب هذه الأوجاع تعطيلاً للحياة اليومية، وهو منتشرٌ بكثرة بين الشباب، وسبب ذلك هو ما جرى من تطورٍ تنقي في هذه الحياة العصرية التي نعيشها، وما رافق ذلك من قلة في الحركة نتيجة الاعتماد على التكنولوجيا في قضاء الحوائج والأعمال.

ما المقصود بالوتاب: هو حالةٌ من الألم الحاد الشديد تصيب منطقة الرقبة وبين الكتفين نتيجة التشنجات في عضلات تلك المناطق، وذلك بعد حدوث تقلصات في عضلات العنق من الخلف جهة الرقبة، مما يجبر المصاب أحياناً على الالتفات الثابت إلى ناحية الألم والمحافظة على تلك الوضعية الملفتة للنظر لتجنب الألم المبرح.

أسباب الإصابة بالوتاب

  • إجهاد عضلات الرقبة: وذلك بسبب الفترات الطويلة التي يقضيها المصاب جالساً في وضعية انحناءٍ خاطئ سواء كان ذلك في سبيل إنجاز عملٍ ما، أو من أجل التسلية على الأجهزة الإلكترونية.
  • وضعيات جلوس خاطئة: كالجلوس بعيداً عن ظهر الكرسي دون الاستناد بالظهر عليه من أجل تحقيق راحةٍ أفضل له، والانحناء للأمام أثناء العمل المكتبي، أو القراءة، واستخدام الكمبيوتر وأجهزة الهواتف النقالة.
  • العمل الطويل: تؤثر ساعات العمل الطويل على عضلات الظهر والعنق والأكتاف، خاصَّة لدى الذين يقضون ساعاتٍ طويلةٍ في العمل الإلكتروني، أو في قيادة السيارة المتعبة.
  • الوزن الزائد: يسبب زيادة الوضع ضغطاً على فقرات العمود الفقري يؤدي إلى جعله يأخذ شكلاً منحيناً إلى الأمام مسبباً الألم.
  • التشنجات العضلية: في الرقبة وبين الأكتاف نتيجة شدِّ عضلي، أو صدمةٍ في العنق، أو التعرض لضربة بردٍ شديد، وعدم ممارسة الرياضة.
  • أسباب عضوية: مثل تمزق الأربطة العنقية، خشونة في فقرات العمود الفقري أو انزلاق فيها، ضغط الفقرات في مفاصل الرقبة، اعتلال جذور الأعصاب، هشاشة العظام.

أعراض الإصابة بالوتاب

عادةً تظهر أعراض الإصابة بالوتاب على شكل ألمٍ شديد يبدأ في منطقة الإصابة أو من الصدر، ويكون مؤلماً كما الوخز، ثمَّ يمتد إلى الذراعين والعنق والكتف والظهر، وقد يشعر المريض بحالةٍ من تيبس العضلات، ويظهر الألم الشديد في هذه الحالة عند العطاس أو السعال، وعند البعض تظهر مشاكل ضيق النفس، وزيادة في التعرق في مناطق الرقبة والوجه، مع القليل من الدوار والصداع.

علاج الوتاب وتشنجات الرقبة

تشنجات الرقبة يمكن أن تكون أحد الأعراض الحادة التي تصاحب الوتاب نتيجة ما يحدثه من مشكلاتً في عضلات العنق والكتفين، فنجد رقبة المصاب قد تشنجت وأخذت شكلاً محدداً يحافظ عليه في سبيل منع الألم، وفي علاج الوتاب وتشنجات الرقبة لا بدَّ من الامتثال لهذه الإجراءات:

  • لا بدَّ في بداية الأمر من تحديد سبب تشنجات الرقبة إن كان هو الوتاب أو مرضاً أخر من الشد العضلي؟
  • وبعدها يتم أخذ الإجراءات المناسبة، وأولها الاستراحة المطلقة والابتعاد عن المحاولات العشوائية لفك التشنج.
  • استخدام كمادات ماء باردة على مكان الألم من أجل التخفيف من حدته إن كانت تظهر أعراض الوتاب لأول مرة، أمَّا في حالات التشنج الدائم في الرقبة فلا بدَّ من استعمال الماء الدافئ.
  • استعمال المسكنات الصحيحة في التخفيف من الألم كالحبوب والمراهم التي تساهم في تحقيق ارتخاء افضل للعضلات.
  • من أجل تفادي الألم عند النوم لا بدَّ من أخذ وضعية محددة وصحيحة تساهم في فك التشنجات في الرقبة بعد التأكد من وضع المراهم الملينة للعضلات في منطقة الإصابة بالوتاب.
  • يفيد دهن المكان بزيت الزيتون الدافئ أو زيت النعناع مع التدليك الخفيف على علاج التشنجات في الرقبة مع التأكيد على وضعها قبل النوم والحفاظ على درجة حرارة عالية للجسم.

التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

الوتاب أسبابه وكيفية علاجه

الوتاب أسبابه وكيفية علاجه

ما هو عرق الوتاب وكيف يعالج؟

ما هو عرق الوتاب وكيف يعالج؟