الوتاب أسبابه وكيفية علاجه

الوتاب أسبابه وكيفية علاجه

ما هو الوتاب؟ ما أسباب الوتاب؟ ما علاج الوتاب؟ بين أسبابه وكيفية علاجه فإنَّ الوتاب عبارةٌ عن ألم وتشنجات مفاجئة تصيب الرقبة تحديداً في المنطقة الواقعة بين الأكتاف فتسبب عجزاً في القدرة على ممارسة الأعمال اليومية. يكون ألم الوتاب أو تشنجات الرقبة شديداً لدى البعض مما يسبب تعطيل في مهامهم اليومية.

ينتشر الوتاب بين الصغار والكبار، وهو أكثر تواجداً في أوساط الشباب، وذلك نتيجة لطبيعية التقدم التكنولوجي الذي دفع الكثيرين لاتباع بعض الجلسات الخاطئة، أو الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ امام بعض المعدات المتطورة في مجال العمل أو الترفيه، وما رافق ذلك من قلَّة الحركة والفترات الطويلة التي يتم قضاؤها أمام هذه الأشياء.

ما هو الوتاب: هو عبارةٌ عن ألم حاد يقع في منطقة الرقبة وما بين الكتفين من الأعلى وفوق الذراع، وهو ناتجٌ عن تقلصاتٍ في عضلات هذه الأعضاء كعضلات العنق والظهر والخلفية، ومع الألم قد يظهر المصاب إلى الثبوت على وضعيةٍ ملفتةٍ للنظر لعدم قدرته على الالتفات أو التحرك، ومن ذلك أن يكون رأسه مائلاً أو ملتفت الوجه إلى جهة اليمين أو اليسار وبصورةٍ ثابتة.

ما أعراض الإصابة بالوتاب؟

يبدأ المريض المصاب يشكو من آلامٍ حادة شديدة تصيب الصدر والرقبة تشبه وخز المسمار، ثمَّ يمتد تدريجياً ليصل إلى منطقة العنق والكتف وأعلى منطقة الظهر، وقد يستمر في التمدد ليصل إلى الذراعين والفك، ويبدأ بالشعور بتيبس العضلات، يتزايد هذا الألم تدريجياً مع مرور الوقت وعند العطاس أو السعال، وقد يصاحبه ضيقٌ في التنفس، وزيادةٌ في التعرق، وبعض المصابين قد أظهروا شكوى مضمونها الإحساس بالتنميل في الأطراف والخدر.

ما أسباب الإصابة بالوتاب؟

ترجع أسباب الإصابة بالوتاب إلى إجهادٍ يلحق بعضلات العنق والرقبة نتيجة العديد من العوامل مثل:

  • جلوس بوضعيات خاطئة لفتراتٍ طويلة.
  • إطالة فترة الجلوس دون اسناد الظهر جيداً.
  • استخدام الأجهزة الذكية لفتراتٍ زمنيةٍ طويلة.
  • العمل لساعات طويلة يومياً وما ينتج عنها من إرهاق.
  • ضغط واقع على فقرات العمود الفقري.
  • الوزن الزائد.
  • انحناء العمود الفقري نتيجة التقدم في السن.
  • زيادة الضغط على الرقبة والكتفين.
  • النوم بطريقة خاطئة.
  • شد العضلات نتيجة حركة خاطئة.
  • تلقي صدمة شديدة في العنق.
  • عدم ممارسة الرياضة أو الممارسة الخاطئة لها.
  • حمل أثقال على جهة واحدة.
  • الشد العضلي في الرقبة.
  • تمزق العضلات والأربطة في العنق.
  • خشونة الفقرات.
  • التهاب مفاصل الرقبة.
  • اعتلال جذور الأعصاب.
  • أورام العظام وهشاشتها.
  • كسور في عظم الترقوة.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.

ما هي سبل الوقاية من الوتاب؟

  • الوقوع بصورة صحيحة من خلال رفع القامة وتجنب الوقوف المترهل الذي يكون فيه الرأس منحنياً إلى الأمام.
  • الجلوس والاستناد على شيءٍ مستقيم كالكرسي وعدم البقاء في وضعيةٍ تعلَّقُ فيها منطقة الظهر مسبباً الألم.
  • ابتعد عن الجلوس بالوضعيات التي تزيد الضغط على فقرات الظهر أو تلحق الضرر بالعمود الفقري.
  • عند الجلوس على المكتب للدراسة أو العمل لا بدَّ من أخذ وضعيةٍ مناسبة يبقى فيها عضلات الظهر وفقراته مرتاحةً.
  • خذ قسطاً من الراحة بالنوم بطرق صحيحةٍ باستخدام وسائد طبية تمنع الانحناء الخاطئ للرقبة.

ما هو علاج الوتاب؟

يجب أن يبدأ المصاب في علاج الوتاب من خطواتٍ صحيةٍ من تحديدٍ لأسباب الإصابة بعد البحث عن الممارسات الخاطئة التي قد قام بارتكابها كالتالي:

  • العلاج دائماً يبدأ بتحديد سبب الإصابة بالمرض من خلال البحث عن بعض الممارسات التي كان يتبعها المصاب ولها علاقةٌ بعضلات الرقبة أو الكتفين ومناطق الألم ليتم البحث في سُبل العلاج.
  • عند تحديد السبب لا بدَّ من أخذ استراحة جيدة للجسد بطريقة صحيحة من أجل التخفيف من حدَّة الألم المصاب للوتاب، والابتعاد عن طرق العلاج العشوائي للألم الناتج عن تلك التشنجات.
  • من أجل تخفيف الألم يمكن الاستعانة ببعض الماء البارد الذي يوضع على مناطق الألم في الرقبة والكتفين، ذلك أنَّ هذا الماء يساهم في استرخاء العضلات، ويمكن استخدام الماء الدافئ في الحالات المستعصية أو المزمنة.
  • يمكنك التخفيف من حدة الألم من خلال تناول المسكنات التي لها علاقةٌ بالعظام مثل مسكن voltamol – k أو المراهم التي يمكن دهنها على مناطق الألم بعد أخذ استشارة طبية متخصصة.
  • دهن منطقة الألم بزيت الزيتون الطازج، وبعض المراهم المخصصة لتخفيف الألم الناتج عن التشنج.

التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

ما هو عرق الوتاب وكيف يعالج؟

ما هو عرق الوتاب وكيف يعالج؟

أسباب الوتاب وكيفية علاج تشنجات الرقبة

أسباب الوتاب وكيفية علاج تشنجات الرقبة