التهاب اللثة | الأسباب والأعراض

مقدمة

التهاب اللثة هو أحد الأمراض التي يكثُر انتشارها كأحد أمراض اللثة (مرض دواعم الأسنان) وهو معتدلٌ يتسبب في احمرار وتهيج (التهاب) وتورم اللثة. اللثة هي الجزء المحيط بجذور أسنانك من لثتك. التهاب اللثة مرضٌ يجب التعامل معه بجدّية دون تباطء أو إهمال في علاجه؛ لأنّ ذلك سوف يؤدي إلى مرضٍ لثوي آخر شديد الخطورة يسبب فقدان الأسنان وسقوطها ويسمى التهاب دواعم الأسنان.

التهاب اللثة الأسباب والأعراض

الأسباب الأكثر شيوعاً في التهاب اللثة هو قلة الاهتمام بنظافة الفم بصورةٍ صحية، وعدم المداوة على تفريش الأسنان بحد أدنى مرتين يومياً، وعدم استخدام الخيط يومياً، وتجاهل فحص الأسنان بصورةٍ دورية، كلُّ ذلك ينعكس بآثاره السلبية على صحة اللثة ويسبب التهاباً فيها وأثراً يُدعى التهاب اللثة.

Gingivitis: Causes, symptoms, and treatment

الأسباب

الأسباب التي تؤدي إلى التهاب اللثة ناتجة عن سوء نظافة الفم، أكثر ما ينتج عن ذلك هو تكوُّن اللويحات أو القلح على الأسنان، مما يؤدي إلى حدوث التهاب في أنسجة اللثة المحيطة بالأسنان. وهذا شرحٌ وافٍ لكيفية تحول القلح إلى التهاب اللثة، وكيف يؤثر وجود القلح في التهاب اللثة حول الأسنان:

  • تشكُّل القلح على الأسنان: القلح يُقصد به غشاء دبق وغير مرئي يتكون من البكتيريا الضارّة فوق الأسنان عند تفاعل السكريات والنشويات المتراكمة من الطعام المتروك على الأسنان مع البكتيريا الموجودة أساساً عليها داخل فم المريض. القلح يُعيدُ تكوين نفسه بسرعةٍ وبشكلٍ يومي؛ لذا لا بدَّ من إزالته بشكلٍ مستمر لتفادي حدوث مضاعفاته ومنها التهاب اللثة.
  • تحوُّل القلح إلى جير: يبدأ القلح المتبقي على أسنان المصاب غير المداوم على نظافة الفم بالتصلب تحت خط اللثة متجولاً إلى جير (جير سني)، يجمع الجير البكتيريا في ثناياه. يؤدي تواجد الجير إلى صعوبةٍ في محاولة إزالة القلح حيث يتصلَّب ويتحول إلى طبقة واقيةٍ للبكتيريا ويسبب تهيج على طول خط اللثة. سوف يحتاج المريض في هذه المرحلة إلى متخصص محترف في الأسنان لإزالة الجير.
  • التهاب اللثة: تبقى مدة بقاء الجير والقلح على الأسنان هي الفيصل في الإصابة بالتهاب اللثة، فكلَّما طال بقاء القلح والجير على أسنان المريض، زاد تهييجهما للثة، وذلك في المنطقة التي تحيط قاعدة الأسنان، مما يسبب الالتهاب لها. وفي هذا الوقت، نجد لثة المريض تنتفخ وتنزف بسهولة.

التهاب دواعم السن – الأعراض والأسباب

الأعراض

الأعراض التي تشير إلى التهاب اللثة عديدة، حيث أنِّ صحة اللثة يُمكن ملاحظتها من خلال كونها ثابتة ووردية شاحبة وتلتف حول الأسنان بإحكام. تتضمن أهم علامات وأعراض التهاب اللثة ما يلي:

  • لثة ضعيفة أو ضعفِ اللثة.
  • انحسار اللثة.
  • لثة متورمة أو منتفخة.
  • احمرار اللثة.
  • لون داكن أحمر للثة.
  • لثة تنزف بسهولة عند غسل الأسنان أو تنظيفها بالخيط.
  • رائحة فموية كريهة تخرج من النَّفَس.

متى تزور الطبيب؟

عليك أن تزور الطبيب أو طبيب الأسنان إذا لاحظت أي علامات وأعراض لالتهاب اللثة، حينها حدد موعداً مع طبيب الأسنان. كلما كان حصولك على الرعاية الصحية سريعاً كانت فرصة إصلاح الضرر الناتج عن التهاب اللثة أكبر، بل يساعد ذلك في منع تطورها وظهور مضاعفات أشدُّ خطراً مثل التهاب دواعم الأسنان.


شاهد أيضاً:

  1. التهاب اللثة: الأسباب, الأعراض, والعلاج
  2. أعراض التهاب اللثة: ماذا يحدث أولاً؟
  3. التهاب اللثة: شاهد أسباب وعوامل الإصابة؟
  4. 7 علاجات منزلية لالتهاب اللثة بالأعشاب

المضاعفات

إهمال علاج التهاب اللثة يُمكن أن يتطور ليصبح مرض في اللثة حيث ينتشر بدوره في الأنسجة والعَظم الواقعين تحتها مسبباً (التهاب دواعم السن)، وهي حالةٌ خطِرة أشدُّ خطورةً من التهاب اللثة؛ لأنَّها تؤدي إلى فقدان الأسنان.

التهاب اللثة القرحي والذي يُعرف أيضاً بالتهاب اللثة التقرحي  الناخر (NUG) هو شكلٌ حاد من التهاب اللثة وأكثر تطوراً منه يسبب لثة نازفة، وملتهبة، ومؤلمة، بالإضافة إلى وجود تقرحات. ينتشر التهاب اللثة التقرحي في الدول النامية التي تتسم بسوء التغذية وسوء الأوضاع المعيشية، ويندُرُ في الدول المتقدمة.

تشير بعض الأبحاث أنَّ البكتيريا المسؤولة عن التهاب دواعم الأسنان يُمكنها أن تدخل في مجرى الدم من خلال أنسجة اللثة، والتي يُحتمل فيما بعد أن تُصيب قلبك، ورئتيك، وأجزاء أخرى من جسمك. ولاكن هناك حاجة لإجراء الكثير من الدراسات الأخرى التي يجب أن تؤكد صحة ذلك.

عوامل الخطر

التهاب اللثة شائع، ويُعد أحد أمراض اللثة التي يُمكن أن يصيب أي شخص. تتزايد فرص الإصابة وعوامل الخطر للإصابة بالتهاب اللثة في الحالات التالية:

  • اتباع عادات صحية سيئة تضرُّ الفم.
  • التدخين.
  • مضغ التبغ.
  • التقدم في العُمر.
  • جفاف الفم.
  • سوء التغذية.
  • نقص فيتامين سي.
  • خطأ في ترميم الأسنان بشكلٍ غير ملائم.
  • الأسنان المعوجة التي يصعب تنظيفها.
  • انخفاض مناعة الجسم نتيجة العديد من الحالات التي تسبب ذلك مثل اللوكيميا أو نقص المناعة البشرية (HIV)/الإيدز (ADIS) أو علاج السرطان.

الوقاية

  • الحفاظ على نظافة الفم من خلال تفريش الأسنان واستعمال الخيط في إزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان واللثة.
  • زيارة الطبيب بشكلٍ مستمر من أجل التأكُّد من سلامة الأسنان وعلاج أيَّة مشاكلٍ قد تظهر فيها أثناء الكشف عنها.
  • طلب التنظيف الاحترافي عند وجود طبقة من البلاك أو الجير الناتج عن القلح وتنظيف الفم من البكتيريا الضارة.
  • ممارسات صحية جيدة تتعلق بالمداومة على تناول الأكل الصحي والسيطرة على السكر في الدم إذا كنت تعاني من السكري.

فحص الأسنان


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

التهاب-اللثة-الأسباب-الأعراض-والعلاج

التهاب اللثة: الأسباب, الأعراض, والعلاج

أعراض التهاب اللثة ماذا يحدث أولاً؟

أعراض التهاب اللثة: ماذا يحدث أولاً؟