أعراض السيلان وأسبابه



نظرة عامة

أعراض السيلان وأسبابه

حول أعراض السيلان المهبلي لدى النساء أو السيلان لدى الرجال وأسبابه نبيِّن أنَّ العدوى بداء السيلان تحدث عن طريق انتقال البكتيريا بالاتصال الجنسي بين طرفين أحدهما حاملٌ للمرض، وهو بذلك ينتقل بين كُلَّاً من الذكور والإناث. أمَّا السيلان عند الإناث فيؤثر على الحلق والشرج والحالب، ويمكنه إصابة عنق الرحم أيضاً.

لا يقتصر خطر الإصابة بالسيلان عند المرأة بأعراضه، بل إنَّه سريع الانتشار من خلال وسائل الاتصال الجنسي المهبلي أو الفموي أو الشرجي، وقد تنتقل العدوى من الأم الحامل إلى مولودها أثناء الولادة، فيؤثر على العينين لديهم.



كان لا بدَّ من أخذ الإجراءات الوقائية عندما يقرر أحد الطرفين الاتصال الجنسي من مصابٍ آخر بهذا المرض، فاستخدام الواقي الذكري، وعلاج الحالة، والامتناع عن ممارسة الجنس من الطرف الذي يثبت أصابته هي أحد الطرق الوقائية التي تساهم في الحد من انتقال الأمراض التي تنتقل بالجنس.

أعراض السيلان

العديد من الحالات يُمكن أن تصاب بداء السيلان دون أن يسبب لها ظهور أي أعراض. مع ذلك يمكن أن تؤثر السيلان على العديد من أجهزة الجسم ومناطقه ومن أهمها الجهاز التناسلي الذي يقع عليه التأثير الأكبر.

أعراض السيلان على القناة التناسلية

يؤثر السيلان على القناة التناسلية لدى الرجل من خلال الأمور التالية:

  • ألم حاد أثناء التبول.
  • تورم في الخصية.
  • انتفاخ الخصية.
  • إفرازات من القضيب.
  • صديد حاد.

ويؤثر السيلان على القناة التناسلية لدى المرأة من خلال الأمور التالية:

  • ألم في البطن والحوض.
  • تورم وانتفاخ عنق الرحم.
  • إفرازات مهبلية حادة.
  • نزيف مهبلي.
  • صعوبة في الجماع المهبلي.

أعراض السيلان على مناطق أخرى من الجسد

لا يقتصر تأثير السيلان على المناطق التناسلية لدى الذكور والإناث المصابين بهذه الحالة، بل يتعدى تأثيره ليصيب العديد من المناطق الأخرى في الجسد مثل:

  • الحلق: يسبب السيلان أعراضاً حادة في الحلق فيسبب له الالتهاب، وتورم العقد اللمفية الموجودة في الرقبة.
  • العين: يسبب السيلان آلاماً حادة في العينين، ويزيد من حساسيتها للضوء، بل ويتعدى ذلك لحدوث إفرازات تشبه الصديد من كلا العينين أو إحداهما.

متى تحتاج للطبيب؟

تبدأ الحاجة لزيارة الطبيب وتحديد موعدٍ لتشخيص الحالة إن ظهرت أعراض مقلقة على أحد المصابين بالسيلان مثل حرقة حادة مع دم في البول، وإفرازات كثيرة من المهبل والقضيب، أو صديد متسرب من المستقيم.

كما ويتوجب على المصاب أن يتوجه إلى الطبيب إذا كان مصاباً بمرضٍ وله شريكٌ قد يمارس معه العلاقة الحميمة الناقلة للمرض.

أسباب وعوامل خطر السيلان

السيلان يتنقل عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة مع شريكٍ مصاب، أمَّا أصل الإصابة فهو عائدٌ إلى النيسرية البنية البكتيرية التي تنتقل إلى الطرف السليم أثناء الجماع، بما في ذلك الجماع الفموي أو الشرجي، وأخيراً المهبلي؛ ومن هنا تظهر عوامل خطر الإصابة والتي تُحدق بالنساء الناشطات جنسياً خاصةً من يقعن في مرحلة الشباب ودون سن 25 عاماً، وكذلك الأمر بالنسبة للرجال الذين يتمتعون برغبةٍ جنسيةٍ عاليةٍ ويمارسون الجنس في إطار الزوجية أو خارجه مع الرجال من أمثالهم، فهم الأكثر عرضة للإصابة.

تتضمن عوامل خطر الإصابة ما يلي:

  • الاتصال الجنسي بين طرفٍ مصاب وآخر سليم.
  • الاتصال الجنسي من طرفٍ ذو شهوةٍ حادة وعلاقاتٍ جنسيةٍ معقدة.
  • الاتصال الجنسي المتعدد مع أكثر من طرف.
  • اجتماع أكثر من عدوى تنتقل جنسياً من السيلان والإيدز وغيره.

المضاعفات

إنَّ إهمال علاج حالات السيلان سواءٌ لدى الذكور أو الإناث له انعكاسات سلبية حادة كذلك الأمر عند التأخير في علاجها، فتسبب آلاماً حاداً في مناطق مختلفة من الجسد مثل المفاصل فضلاً عن الحمى، والطفح الجلدي، والتقرحات في الجلد، والتورم.

  • في النساء: يسبب السيلان المهبلي حالات من العقم الدائم أو المؤقت لدى المرأة نتيجة انتشار البكتيريا في الرحم من خلال قناة فالوب، كما وقد يسبب لها آلاماً حادة في الحوض نتيجة الالتهاب، مما يحتِّم عليهن إيجاد العلاج الفوري اللازم منذ بداية ظهور الإصابة.
  • في الرجال: القعم هو أحد المضاعفات التي قد تظهر على الرجال في الحالات التي يتم فيها إهمال العلاج أو تأخيره، حيث يصيب السيلان الانبوب الصغير الملتف حول الخصيتين ويقتل الحيوانات المنوية، وهي ما تعرف باسم الناقلات المنوية التي تنقل السائل المنوي من الخصية إلى القضيب.

كما ويؤدي تواجد حالات السيلان الحادة إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الإيدز من خلال تحطيم المناعة البشرية المكتسبة، وقد ينتقل من الأم إلى الجنين.

الوقاية

ومن أجل تفادي خطورة السيلان وعدم حدوث مضاعفاته يمكن اتباع الإرشادات التالية:

  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة العلاقة الجنسية مع طرفٍ مصاب.
  • الالتزام بالعلاقات الجنسية بأن تكون داخل إطار الزوجية.
  • الابتعاد عن ممارسة الجنس مع أكثر من شريك.
  • اختبار سلامة الشريك من أن يكون حاملاً للعدوى.
  • ابتعد عن الأشخاص التي قد تراودك شكٌ حولهم بأن يكونوا مصابين.
  • الفحص الدائم والمستمر لتحديد مدى خلو الشريك من الأمراض المنقولة جنسياً.

عندما يكون أحد الأطراف في العلاقة الزوجية مصاباً فلا بدّ للطرف الآخر من الابتعاد عن ممارسة الجنس معه حتى يتداعى للشفاء التام.




التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

السيلان, أسباب السيلان, علاج السيلان Gonorrhea

السيلان, أسباب السيلان, علاج السيلان Gonorrhea

السيلان الأسباب الأعراض والعلاج

السيلان: الأسباب الأعراض والعلاج