أسباب علاج ضعف الحيوانات المنوية



نقدِّم أسباب وعلاج ضعف الحيوانات المنوية، تُمثل الحيوانات المنوية الخلية الجنسية لدى الرَّجل، وهي خلايا غير قابلة للانقسام والتكاثر ذاتياً كغيرها، بل يتم إنتاج أعداد منها داخل الخصية، والحيوان المنوي هو المسؤول عن عملية إخصاب البويضة التي تتواجد في رحم المرأة من أجل إتمام عملية الحمل، فيدخل السائل المنوي المحمَّل بالملايين من هذه الحيوانات المنوية عن طريق المهبل إلى قناة فالوب في محاولةٍ لاختراق جدارها والوصول إلى نواتها لإكمال عملية الإخصاب. مع كثرة عدد الحيوانات المنوية التي يحتوي عليه السائل المنوي، فإنَّ حيواناً منوياً واحداً يكون قادراً على اختراق جدار البويضة، لذا فإنَّ ضعف الحيوانات المنوية تُمثل مشكلةً صحية تؤثر على قدرة الرجل في الإخصاب، فالكثير من الرجال يعانون من ضعف البزرة أو ضعف الحيوانات المنوية وقدرتها على الاختراق نتيجة تشوهها أو قلَّة نشاطها.

أسباب علاج ضعف الحيوانات المنوية

متى يكون الحيوان المنوي ضعيفاً؟

ترتبط صحة الحيوانات المنوية في العادة بالعديد من المعايير والعوامل المختلفة ذات التأثير المباشر عليه، والتي تتمحور في طبيعة حركته، وكمية الحيوانات المنوية داخل السائل المنوي، وهيكله العام من حيث الشكل والقدرة، ويمكن قياس مدى ضعف أو قوَّة الحيوان المنوي من خلال النقاط التالية:

  • الكمية: عند قذف عضو الرجل الذكري للسائل المنوي فلا بد أن يحتوي على عدد من الحيوانات المنوية تعادل 15 مليون حيوان في الملليمتر الواحد، فإن كان العدد الناتج لا يراوح ما ذُكر فإنَّ الرجل يعاني من ضعفٍ حاد في عدد الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجه في الخصية، مع ما يترتب على ذلك من تأخر الحمل؛ لقلَّة عدد الحيوانات المنوية المتجهة نحو البويضة لتخصيبها.
  • الحركة: وهو ما يُعرف بنشاط الحيوان المنوي داخل الرحم، حيث تحتاج البويضة لأن يكون أحد الحيوانات المنوية نشطةً من أجل اختراق البويضة والوصول إلى النواة ومن ثمَّ الاستقرار فيها، حيث تبدأ عملية الإخصاب بوصول الحيوان المنوي إلى البويضة، ومِن ثمَّ يبدأ الحيوان النشط بالاهتزاز بقوة حول جدار البويضة حتى اختراقها، وتم تحديد عدد الحيوانات التي يجب أن تكون نشطة بما لا يقل عن 40% من العدد التي يتواجد في السائل المنوي (على الأقل 15 مليون).
  • الشكل: يتمتع الحيوان المنوي بشكلٍ يساعده في اختراق البويضة، ففي بدايته يكون رأسه الحاد المدبب الذي يحتوي على الإنزيمات المساعدة في عملية تمزيق جدار البويضة، ومن ثمَّ عنق الحيوان المنوي الذي يحتوي على المريكزات، والقطعة الوسطى النشطة والمتحركة، والذيل اللازم لدعم الحركة.


زيادة كثافة السائل المنوي

تعتمد كمية السائل المنوي على عمر الرجل، ونمطه الذي يتبعه خلال حياته فيما يتعلق بنوعية الطعام، والعوامل الخارجية الأخرى، ولأجل زيادة كمية السائل المنوي، وعدد الحيوانات بداخله فإنَّه لا بد من الحفاظ على الأمور التالية:

  • ترطيب الجسم: فجسم الكائن الحي يجب أن يحتوي على 90% من الماء ليحافظ على رطوبته، ويتجنب مشاكل الجفاف، وهنا تؤثر هذه الكمية على مقدار السائل المنوي الذي تنتجه الخصية، لذا لا بد من الحفاظ على شرب كميات كافية من السوائل خاصَّة الماء، والسوائل الطبيعية الأخرى من اجل الحفاظ على جسدٍ خالٍ من الأمراض الصحية.
  • الحركة الدائمة: تنعكس ممارسة الرياضة الخفيفة بصورةٍ إيجابية على معدلات إنتاج الحيوانات المنوية داخل الخصية؛ ذلك أنَّها تعمل على تنشيط الدورة الدموية داخل جسم الرجل، وبالتالي تزيد من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، مما يدعم من قوَّة الخصية ويحفزها لإنتاج المزيد.
  • تبريد الخصية: إن ارتفاع درجة الحرارة في الخصية نتيجة ارتداء الملابس الضيقة، أو تعرضها لضغطٍ متزايد يؤدي إلى إضعاف الحيوانات المنوية أو قتلها تماماً، لذا لا بدَّ من تبريد المكان بتجنب الأمور السابقة، والعمل على الاستحمام الدائم بالماء البارد يومياً.
  • المواد الكيماوية: لا بدَّ من أن يتجنب الرجل مناطق الإشعاعات الكيماوية من اجل الحفاظ على قدرة الخصية على إنتاج الحيوانات المنوية القادرة على الإخصاب بحيث تكون نشيطةً وقوية.

أسباب ضعف الحيوانات المنوية

يكون الحيوان المنوي ضعيفاً إن كان يعاني من تشوهاتٍ في شكله المعتاد، أو نقصاً في كميته في السائل المنوي، أو كان خاملاً وغير نشط، ويرجع السبب في ضعف نشاطها، وقلَّة حركتها، وعدم قدرتها على السباحة إلى الأمور التالية:

  • الإجهاد الدائم والمستمر.
  • شرب الكحول والإدمان.
  • تناول الأدوية الهرمونية.
  • ارتفاع درجة حرارة الخصية.
  • ممارسة العلاقة الحميمة بكثرة.
  • تشوه الخصية.
  • أمراض تضخم البروستاتا.
  • سوء التغذية.
  • مشاكل وراثية في الخصية.
  • صديد في السائل المنوي.
  • دوالي الخصيتين.
  • خلل في عمل الغدة النخامية.
  • مشاكل في ذيل الحيوان المنوي.
  • التهاب البروستاتا.

علاج ضعف الحيوانات المنوية

إنّ علاج هذه الحالة يتطلب في بدايته تشخيصاً دقيقاً لما يعاني منه الرجل لمعرفة السبب ومن ثمَّ علاجه، ويكون ذلك بالابتعاد عن العامل المسبب، أو تناول بعض الأدوية والاعشاب الداعمة للخصية من اجل إنتاج ما يناسب عملية الإخصاب.

أمَّا العلاج بالأدوية فيمكن طلب الاستشارة الطبية في تحديد المشكلة التي يعاني منها الرجل فيما يتعلق بالخصية ومن ثمَّ وصف الدواء المناسب، والكمية المناسبة خلال فترةٍ محددةٍ من أجل نيل أكبر فائدة بأقل وقت ممكن. أمَّا فيما يتعلق بالتداوي بالأعشاب فهي كالتالي:

  • حبة البركة: تدخل هذه العشبة في علاج حالات ضعف الحيوان المنوي، يتم ذلك بأن يضاف مقدار متساوي منها مع الحلبة والمر وتفة برضوي مع كيلو من العسل وتخلط جيداً حتى تتماسك ببعضها وتقسم إلى حبيبات صغيرة تعادل في حجمها حبة الحمص ليتم بلع حبة منها يومياً 3 مرات لمدة شهر.
  • بذور الجرجير: يتم خلط 100 جرام من هذه البذور مع نفس الكمية من حبة البركة ومطحون بذور الكرفس مع 50 جرام من مطحون الفلف الأسود وكمية مماثلة من مطحون الزنجبيل ويمزج مع كيلو عسل بعد تسخينه لنزع الرغوة منه ويؤكل منه ملعقتين كبيرتين يومياً قبل الافطار لمدة شهر.
  • حبوب اللقاح: يتم تحضير ملعقة كبيرة من هذه الحبوب مع 10 جرام من غذاء الملكات وملعقتين من مطحون حبة البركة السوداء، ومطحون المكسرات الطازجة، ويضاف ذلك إلى كيلو من العسل ليتم أكل ملعقة واحدة كبيرة من هذا الخليط يومياً لمدة شهر لعلاج المرض.
  • اليانسون: يتم خلط مزيج من اليانسون والكمون مع بذور الفجل وضرس من الثوم مع الحفاظ على تساوي الكميات ثم يضاف إلى العسل ويؤكل منه كل صباح ملعقة صغيرة لعلاج ضعف الحيوانات المنوية.
  • السيلينيوم: تتواجد هذه المادة في التونة، والرنقة، واللحوم الحمراء، والسمسم، والزبدة، فهي مادةٌ مضادةٌ للأكسدة تساهم في دعم الحيوانات المنوية من خلال تحفيز الخصية على إنتاج السائل المنوي.
  • الكارثيتين: مادةٌ يكثر تواجدها في الطماطم، والجوافة، والجريب فروت، فهي مادةٌ تزيد من خصوبة الرجل من خلال زيادة الحيوانات المنوية.



التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

أسباب أعراض, علاج ضعف الحيوانات المنوية بالأعشاب الطبيعية

أسباب أعراض, علاج ضعف الحيوانات المنوية بالأعشاب الطبيعية

العقم - أسباب العقم - علاج العقم بالأعشاب

العقم - أسباب العقم - علاج العقم بالأعشاب